عن تأثير النماذج النسائية الرائدة في الجيل المقبل من اللاعبات

فيلم لـ «دبي العالمية» يجمع بين محتـــــرفة غولف وتوأمين إماراتيتين

صورة

قبيل انطلاق بطولة أوميغا دبي مونلايت كلاسيك، لهذا العام، اقتطعت إنسي محمد، لاعبة الغولف المحترفة في الجولة الأوروبية للسيدات، جزءاً من وقتها، لتقدم جلسة تدريبية للتوأمين سلامة ولطيفة الجسمي، إضافة إلى جلسة تناولت تطور رياضة الغولف في دبي بين الفتيات الإماراتيات الشابات.

وصُوّر جزء من هذه التجربة في فيلم قصير، من إنتاج شركة موانئ دبي العالمية، ويسلط هذا الفيلم الضوء على أهمية النماذج النسائية الرائدة لإلهام الجيل المقبل من لاعبات الغولف الواعدات.

وعن هذه التجربة، قالت إنسي: «أحب تنظيم هذه الجلسات، إذ يسعدني أن أتمكن من إلهام الفتيات؛ فوجود قدوة نسائية أمر مهم، وباعتباري لاعبة غولف، آمل حقاً أن تتمتع الشقيقتان سلامة ولطيفة بالدافع لمواصلة التدريب وتطوير قدراتهما، وآمل أن تتمكنا من هزيمتي في الملعب ذات يوم».

وأضافت عن أهمية الفعاليات المخصصة للسيدات لترويج رياضة الغولف: «تُعد بطولة مونلايت كلاسيك مثالاً رائعاً على البطولات، التي نحتاج إليها لتعزيز رياضة غولف السيدات. كما أن الفعاليات المشتركة تمثل خطوة في الطريق الصحيح، إذ تقدم تجربة مختلفة، وتوفر منصة مهمة، لكننا نحتاج إلى إقامة المزيد من الفعاليات الموجهة إلى السيدات في المستقبل».

من جانبه، قال الأمين العام لاتحاد الإمارات للغولف، خالد مبارك الشامسي: «لقد شهدت بنفسي كيف تتنامى شعبية الغولف لدى الفتيات في الدولة، ومن الضروري أن يتعلمن المزيد من هذه الرياضة من قدوة مثل إنسي، من خلال هذه الدورة التدريبية».

وكانت لطيفة وأختها سلامة، اللتان تبلغان من العمر تسع سنوات، قد انضمتا إلى برنامج تطوير المواهب في اتحاد الإمارات للغولف منذ أربع سنوات، إذ تتدربان وتشاركان في البطولات الإقليمية منذ ذلك الحين.

وناقشت الشقيقتان تجربتهما في الغولف بدبي مع إنسي، التي اعتبرت الفتاتين محظوظتين بالدعم الذي تتلقيانه من اتحاد الإمارات للغولف، مشيدة بمبادرات تطوير اللاعبين، التي تستثمر فيها شركة موانئ دبي العالمية، مضيفة: «يسعدني أن أرى برامج شعبية، مثل هذه البرامج، لاسيما هنا في دبي، لكننا بالطبع نحتاج إلى المزيد منها».


إنسي محمد:

«آمل أن تتمتع سلامة ولطيفة بالدافع لمواصلة التدريب، وأن تتمكنا من هزيمتي ذات يوم».

خالد الشامسي:

«شعبية الغولف تتنامى لدى الفتيات في الدولة، ومن الضروري أن يتعلمن المزيد منها».

- لطيفة وسلامة تبلغان من العمر 9 سنوات.

طباعة