شركة ناشئة تدرس إنتاج اللحوم خارج كوكب الأرض

الفكرة تهدف لإنتاج اللحوم حيث تستحيل تربية المواشي. من المصدر

أطلقت شركة «ألف فارمز»، الناشئة أخيراً، مبادرة تهدف إلى إنتاج لحوم عالية الجودة، حتى في أقسى البيئات، مثل: المستعمرات المستقبلية على سطحي القمر والمريخ. أي أنها تعتزم إنتاج اللحوم حيث تستحيل تربية المواشي. ورغم أن إنتاج اللحوم في الفضاء فكرة مشوقة، أو تبدو غريبة جداً، لكن البرنامج لايزال في مهده، ويضم شراكات استراتيجية مع شركات التقنية، ووكالات الفضاء. وأنهت «ألف» تجربتها الأولى على متن محطة الفضاء الدولية، العام الماضي، بالتعاون مع شركة روسية للتقنية الحيوية، تعنى بالطباعة الحيوية الثلاثية الأبعاد. وشملت التجربة إنتاج لحوم غير مذبوحة في الفضاء بالطباعة الثلاثية الأبعاد، لإنتاج أنسجة عضلية على مقياس صغير، فاعتمدت على خلايا حيوانية حية، لتشكّل شريحة لحم صغيرة. وصرّح المؤسس المساعد للشركة ومديرها التنفيذي: «تجبرنا التقييدات التي يفرضها علينا استكشاف الفضاء العميق، مثل: البرد والهواء الرقيق، على رفع كفاءة عملية إنتاج اللحوم، لتلبي معايير الاستدامة». وأضاف: «يعكس برنامج (ألف زيرو) مهمتنا في إنتاج لحوم لذيذة وعالية الجودة، حيث يعيش البشر حتى في أدنى بقاع الأرض، مثل: الصحارى، والقارة القطبية الجنوبية. والأمر ذاته ينطبق على الفضاء، فحينما ينتقل البشر للعيش على القمر أو المريخ، سنكون معهم».

طباعة