بسبب ظاهرة «النينيو» وغياب النشاطات السياحية

زيادة تاريخية بأعداد طيور البطريق والغاق في غالاباغوس

غاق الأرخبيل فقد قدرته على الطيران لكنه طوّر مهارات الغوص. أ.ف.ب

شهدت أعداد طيور البطريق وطيور الغاق، وهما نوعان يعيشان في أرخبيل غالاباغوس، زيادة قياسية وفقاً للأرقام التي نشرتها، أول من أمس، محمية غالاباغوس الوطنية في الإكوادور.

وأوضحت المحمية، في بيان، أن «عدد طيور الغاق وصل إلى رقم قياسي وفقاً للبيانات التاريخية التي تعود إلى عام 1977، في حين أن عدد طيور البطريق هو الأعلى منذ 2006». وارتفع عدد بطاريق غالاباغوس، وهي الوحيدة التي تعيش على خط الاستواء، من 1451 عام 2019 إلى 1940 في 2020، أما طيور الغاق فارتفع عددها من 1914 إلى 2220 خلال الفترة نفسها، وبطريق غالاباغوس أحد أصغر أنواع طيور البطريق في العالم، ويصل طوله إلى 35 سنتيمتراً، وطائر الغاق الذي يعيش في هذا الأرخبيل هو السلالة الوحيدة من هذا الطير التي فقدت قدرتها على الطيران، لكنها طورت مهارات الغوص.

ورأت المحمية أن ظاهرة «النينيو» المناخية، التي تساعد هذه الطيور في الحصول على المزيد من الغذاء، قد أسهمت في زيادة أعدادها، وأضافت أن ثمة عاملاً آخر يتمثل في «غياب الاضطرابات في مناطق تعشيش هذه الأنواع، بسبب شلل النشاطات السياحية خلال الأزمة الصحية» المرتبطة بـ«كوفيد-19».

طباعة