أطلقته مؤسسة دبي للمرأة وسفارات دول الشمال الأوروبي

33 مشاركة في برنامج الإرشاد المهني

شمسة صالح: «البرنامج» يهدف إلى صقل المهارات المهنية والذاتية والقيادية للمشاركات. من المصدر

انطلقت، أمس، فعاليات برنامج الإرشاد المهني، الذي تنظمه مؤسسة دبي للمرأة وسفارات دول الشمال الأوروبي في الدولة، بجلسة افتتاحية عبر الإنترنت، بمشاركة المديرة التنفيذية للمؤسسة، شمسة صالح، وعدد من سفراء وممثلي سفارات دول الشمال الأوروبي، و33 موظفة من القطاعين الحكومي والخاص، والقطاع شبه الحكومي في الدولة، التحقن بالبرنامج.

وأوضحت شمسة صالح أن «البرنامج يهدف إلى صقل المهارات المهنية والذاتية والقيادية للمشاركات فيه، تماشياً مع أهداف المؤسسة، وترجمة لرؤية وتوجيهات حرم سموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سموّ الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بالعمل على الارتقاء بقدرات المرأة وزيادة مشاركتها في سوق العمل، من خلال برامج مبتكرة تراعي أفضل المعايير وممارسات العمل، ما يسهم في استقطاب الكفاءات النسائية الإماراتية في مختلف المجالات وتعزيز إسهامتها شريكاً رئيساً في التنمية بالقطاعات كافة».

تبادل المعرفة والخبرات

أضافت صالح أن «البرنامج هو ثمرة لمذكرة تفاهم وقعتها مؤسسة دبي للمرأة مع سفارات دول الشمال الأوروبي، خلال فعاليات منتدى المرأة العالمي - دبي 2020، الذي عقد في فبراير الماضي تحت شعار (قوة التاثير)، في أعقاب تنظيم المؤسسة بالتعاون مع سفارة الدنمارك لدى الدولة في ديسمبر الماضي ملتقى (المرأة في مقر العمل.. رؤية مشتركة بين الإمارات ودول الشمال الأوروبي)، بهدف تبادل المعرفة والخبرات في مجال دعم المرأة في الإمارات ودول الشمال الأوروبي، وبحث أفضل السُبل والسياسات الداعمة لدورها الاجتماعي والوظيفي ومقومات النجاح لتأسيس وإدارة مشروعات ريادة الأعمال».

وأكدت المديرة التنفيذية لمؤسسة دبي للمرأة عمق العلاقات بين دولة الإمارات ودول الشمال الأوروبي، مشيدةً بتجاربها العالمية المميزة في مجال دعم المرأة. وتابعت: «نسعى من خلال البرنامج - الذي يستمر لمدة عام - إلى تبادل الخبرات والمعارف مع هذه الدول الصديقة، استناداً إلى الرؤية المشتركة الداعمة للمرأة في مختلف المجالات وعلى كل المستويات». وتشارك في تقديم البرنامج قياديات بالقطاعين الحكومي والخاص من دول الشمال الأوروبي، إذ تم تخصيص قيادية منهن لكل موظفة إماراتية في التخصص نفسه، بحيث يتم إرشادها وتوجيهها نحو سُبل التطوّر الوظيفي، وذلك عبر اجتماعات فردية تعقد بينهما بشكل دوري على مدى عام كامل.

وأعربت صالح عن شكرها للموجهات والمدربات، متمنية التوفيق للموظفات الإماراتيات اللواتي ينتمين لمؤسسات حكومية وخاصة وشبة حكومية، بما ينعكس إيجاباً على حياتهن الشخصية والمهنية، ويعود بالفائدة على مؤسساتهن وكوادرها البشرية.

تهيئة البيئة

من جانبها، قالت مديرة إدارة تطوير المرأة بمؤسسة دبي للمرأة، سلطانة سيف، إن «البرنامج تتخلله اجتماعات ثنائية بين المشاركات الإماراتيات والمرشدين والمرشدات من دول الشمال الأوروبي، وسيتم تقييم مردودها بشكل دوري، بما يضمن تحقيق أقصى استفادة»، موضحة أن «البرنامج يهدف إلى دعم الموظفات وهن في بداية مسيرتهن، من خلال تزويدهن بالخبرة اللازمة لبناء القدرات وصقل المهارات الشخصية والمهنية، والتعريف بأفضل سُبل تحقيق التوازن بين الحياة الأسرية والحياة العملية، وتهيئة البيئة المحفزة للإبداع والانتاجية، وإعداد الخطط والأهداف».

وأشارت إلى أن «البرنامج يهدف أيضاً إلى تعزيز التواصل والعلاقات مع القيادات النسائية في دول الشمال الأوروبي، ومن هنا فإن الاجتماع الأول عقد تحت شعار (تواصل العقول) مواكبة لشعار إكسبو الدولي دبي 2020 (تواصل العقول وصنع المستقبل)، إذ سيتم تسليم شهادات التخرج في نوفمبر 2021 بمقر هذا الحدث العالمي».


التزام طويل الأمد

أعربت سفيرة جمهورية فنلندا في الإمارات، ماريانا نيسيلا، عن سعادتها بالشراكة مع مؤسسة دبي للمرأة في تنفيذ برنامج الإرشاد المهني، مضيفة: «تشترك دول الشمال الأوروبي والإمارات في التزام طويل الأمد بتمكين المرأة وتعزيز التوازن بين الجنسين، كما تتشارك الرؤى في فهم أن المشاركة النشطة للمرأة في سوق العمل هي أمر بالغ الأهمية لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة والشاملة، وهي مفتاح لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030».

الاجتماع الأول للبرنامج عقد تحت شعار «تواصل العقول».

طباعة