فعاليات ترفيهية وفنية وثقافية ورياضية

دبي تراهن على الحياة بالتزام كامل بشروط الصحة والسلامة

صورة

تتيح دبي لسكانها وزوارها فرصة الاستمتاع بمجموعة مميزة من الفعاليات المباشرة، سواء كانت ترفيهية أو رياضية، أو أنشطة تهتم بأسلوب الحياة العصرية، وذلك بعد استئناف قطاع الفعاليات في المدينة، ما يعزز مكانة الإمارة وجهة عالمية لاستضافة الفعاليات، وواحدة من أكثر الوجهات أماناً في العالم.

أثبتت دبي قدرتها على التعامل مع جائحة «كوفيد-19» لتصبح واحدة من المدن القليلة الأولى في العالم، التي تعيد تشغيل قطاع الفعاليات بكل أمان وفاعلية، حتى أصبحت نموذجاً يحتذى في استضافة الفعاليات والأحداث المباشرة مع إعادة الافتتاح الكامل لقطاع الفعاليات الترفيهية بتاريخ 15 سبتمبر الماضي، ما يفسح المجال أمام منظمي الفعاليات لاستضافة وتنظيم مجموعة من العروض الترفيهية المباشرة الممتعة، مع الحفاظ على قواعد التباعد الاجتماعي والالتزام بإرشادات السلامة في ظل الجائحة.

حرص منظمو الفعاليات على وضع صحة وسلامة الجمهور، وكذلك الفنانين والمؤدين على رأس أولوياتهم، وهم ملتزمون بضمان الامتثال الكامل لمجموعة واسعة من الإجراءات الاحترازية التي يتم اتخاذها في أماكن إقامة الفعاليات. ومن بين متطلبات السلامة: التعقيم الكامل لأماكن استضافة الفعاليات، وتوفير وسائل دفع دون تلامس، والتذاكر الإلكترونية الرقمية، وإخضاع الجميع للمرور عبر الماسحات الحرارية، وارتداء أقنعة الوجه من قبل الجميع من منظمين ومؤدين والجمهور في جميع الأوقات، مع الحفاظ على استضافة 30% فقط من إجمالي الطاقة الاستيعابية للمكان، بهدف تحقيق التباعد الاجتماعي خلال الفعالية، ومن أبرز هذه الفعاليات التي تستضيفها دبي خلال الفترة المقبلة: مهرجان باروس للموسيقى 2020 من الثالث إلى الخامس من نوفمبر المقبل في فندق جميرا بيتش. «بريك أوت» في السادس من نوفمبر المقبل، الذي يقدم عروضاً للأفلام ومسابقات ألعاب، وعروضاً رائعة للعديد من المؤدين، مثل ليلى كاردان، وحمدان العبري، ولوبيتو بريجانت وغيرهم. روني سكوت في السادس من نوفمبر المقبل، سيحظى المعجبون بأمسية فريدة من نوعها للاحتفال بموسيقى الجاز، التي يقدمها روني سكوت وتسافر بمستمعيها إلى أجواء الماضي في «دبي أوبرا». شغف الفلامنغو في 11 نوفمبر المقبل، حيث تستضيف «دبي أوبرا» ليلة استثنائية مع رقصات مفعمة بالفن والحواس لفرق من مؤدين محترفين. بحيرة البجع من 26 إلى 28 نوفمبر المقبل في «دبي أوبرا». لافتر فاكتوري من 12 إلى 20 نوفمبر المقبل، التي تعدّ أطول أمسية كوميدية في دبي، إضافة إلى أمسية كوميدية مع كونال كامرا 20 نوفمبر المقبل في «مول الإمارات»

وإلى جانب الفعاليات الفنية والترفيهية تستضيف دبي كالعادة مجموعة من الفعاليات الثقافية، مثل أسبوع دبي للتصميم، من التاسع إلى 14 نوفمبر المقبل، ويجمع الحدث متخصصين في التصميم الداخلي من مختلف انحاء المنطقة، لتعزيز مشهد الإبداع وعرض مجموعة متنوعة من الابتكارات في مجال الهندسة المعمارية والأثاث والتصميم الداخلي. «داون تاون ديزاين» من التاسع إلى 14 نوفمبر المقبل، وهو المعرض التجاري الوحيد في الشرق الأوسط المخصص للتصميم المبتكر عالي الجودة، حيث يتم الاحتفال بعشاق التصميم والمهنيين، وتشجيعهم على مناقشة موضوعات تثير الإلهام لديهم. «لا بيرل من دراغون» العرض المستمر في الحبتور سيتي.

وإضافة إلى الفعاليات الثقافية والفنية تقام في دبي مجموعة من الفعاليات الرياضة.


- أثبتت دبي قدرتها على التعامل مع جائحة «كوفيد-19»، وأصبحت نموذجاً يحتذى في استضافة الفعاليات والأحداث المباشرة، مع إعادة الافتتاح الكامل لقطاع الفعاليات.

طباعة