الحمير تخفف إجهاد «كورونا» عن متخصصي الرعاية الصحية في إسبانيا

أُطلق المشروع في نهاية يونيو الفائت لمساعدة الذين تأثروا نفسياً ومعنوياً في معركة «كورونا».أرشيفية

توفّر إحدى الجمعيات في إسبانيا جلسات استرخاء مجانية للعاملين في قطاع الرعاية الصحية، تشكّل علاجاً لهم من الإرهاق والإجهاد العصبي الناتجين عن مشاركتهم في مكافحة فيروس كورونا المستجد، والمميز في هذا العلاج أنه بواسطة الحمير.

تصرخ مونيكا موراليس فرحاً وهي تحمل بين ذراعيها جحشاً عمره 10 أيام، ويشكل حَملُ هذا الحمار الصغير طريقة ترتاح من خلالها هذه الممرضة البالغة 25 عاماً، وهي فرصة وفرتها لها جمعية «إل بوريتو فيليس» أو «الحمار السعيد».

وأطلق مشروع «الدكتور حمار» في نهاية يونيو الفائت، ويهدف إلى مساعدة العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تأثروا نفسياً ومعنوياً بمشاركتهم في معركة مكافحة فيروس كورونا.

ويقول مسؤول الجمعية لويس بيخارانو (57 عاماً): «إنها مسألة صحة نفسية. الإجهاد الكبير الذي تتسبب به مكافحة كوفيد-19 يومياً يستنزف العاملين في مجال الرعاية، لكنهم ينهضون مجدداً هنا بفضل العلاج بالحمير وسط غابة رائعة الجمال».

طباعة