فرنسا تسلّم المغرب 25 ألف قطعة أثرية منهوبة

سلمت فرنسا رسمياً المغرب نحو 25 ألف قطعة أثرية، وهي مجموعة لافتة ضبطت في البلد خلال ثلاث عمليات تدقيق جمركي تعكس تنامي «آفة» نهب السلع الثقافية. وجرى تسليم هذه القطع خلال مراسم أقيمت أمس في متحف ثقافات المتوسط «موسيم» بمدينة مرسيليا (جنوب شرق)، غير أن السلع التي تناهز زنتها الإجمالية ثلاثة أطنان لن تعود في الواقع إلى المغرب إلا في أواخر الشهر. وتعود عمليات التدقيق إلى 2005 و2006، ونُفذت في مدينتي مرسيليا وبربينيان،واستغرق الأمر 15 سنة قبل أن تتسنى إعادة القطع إلى الغرب، ريثما تطبق جميع الإجراءات، لاسيما القضائية منها.

 

طباعة