النسخة السادسة تنطلق 9 نوفمبر المقبل

أسبوع دبي للتصميم يجمع بين المعارض الواقعية والافتراضية

صورة

كشف أسبوع دبي للتصميم، أمس، عن جدول الفعاليات الخاص بالنسخة السادسة، التي ستنطلق في التاسع من نوفمبر المقبل، في حي دبي للتصميم.

وقال مدير المعرض في أسبوع دبي للتصميم، غسان سلامة، إن الفعاليات الخاصة خلال الدورة الجديدة ستجمع بين المعارض الواقعية والافتراضية، لتكون نسخة مراعية تماماً لكل الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس «كورونا».

وأشار سلامة، خلال مؤتمر صحافي عُقد عن بعد عبر تطبيق «زووم»، إلى أن أسبوع دبي للتصميم، الذي ينظم برعاية سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة دبي للثقافة والفنون، هو منصة للتصميم في كل الدول العربية، موضحاً أن النسخة الجديدة ستحمل برنامجاً من الفعاليات المميزة، ومنها معرض الخريجين العالمي الذي ينظم كل سنة بشكل واقعي، بينما سيكون افتراضياً هذا العام، وسيعرض أكثر من 100 مشروع، عبر موقعه الإلكتروني، اختيرت من أصل 1600 مشروع قدمت للمعرض.

وأضاف أنه توجد نسخة من معرض الخريجين العالمي، مخصصة لجامعات دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وستقدم أعمالها بشكل فعلي داخل حي دبي للتصميم، وتشمل مشروعات طلبة من 35 جامعة عربية.

وسيوفر أسبوع دبي للتصميم فرصاً جديدة للمجتمع الإبداعي في المنطقة، مع التركيز على المواهب المحلية والإقليمية، ومناقشة دور المصممين في إعادة تشكيل أساليب حياتنا في مرحلة ما بعد جائحة «كوفيد-19».

وذكر سلامة أنه تُحضّر في أسبوع التصميم معارض فعلية داخل حي دبي للتصميم، من بينها ما سيطرح تصورات ورؤى مهندسين معماريين حول ديكور المستقبل، إلى جانب معرض سيظهر مهارات حديثة في قطاع الهندسة المعمارية، بينما سيبرز «ماركت بليس» منتجات مصممة بطابع محلي، ليقدم دعماً للشركات المتوسطة الحجم.

ولفت إلى أن جدول الفعاليات يشمل أيضاً معارض للشركاء المحليين في المعرض، إلى جانب الأقسام الثابتة، وبعض الأعمال التركيبية الهادفة.


100

مشروع يعرضها معرض الخريجين العالمي هذا العام.

نسخة جديدة مراعية تماماً لكل الإجراءات الاحترازية.

التركيز في المقام الأول على المواهب المحلية والإقليمية.

طباعة