يرى أن الإنتاج العربي المشترك يُغري الممثل بسبب الرواج

قيس الشيخ نجيب: الدراما السورية خسرت كثيراً

صورة

لا يحمل الفنان قيس الشيخ نجيب نظرة متفائلة حول وضع الدراما السورية، إذ يرى أنها خسرت كثيراً بسبب الهجرة التي شهدتها بلاده للخبرات الفنية والأدمغة، معرباً عن أمله في أن تعود المسلسلات الشامية إلى سابق عهدها الجميل، الذي حققت خلاله شعبية كبيرة.

وقال النجم السوري إن الدراما المشتركة تكون مغرية للفنان، لأنها تؤمّن له الانتشار الكبير عبر المشاهدات المرتفعة، كاشفاً لـ«الإمارات اليوم» عن الجديد الذي يحضر له: «أشارك في مسلسل جديد سيعرض في رمضان 2021، والنص مازال في طور الكتابة، كما أن المخرج سوري، بينما الإنتاج سيكون عربياً مشتركاً، وسنبدأ التصوير في شهر ديسمبر المقبل، لكن يمكنني وصف المسلسل بكونه مشوقاً من حيث النص».

«مسافة أمان»

حول التوجّه إلى الدراما المشتركة في الفترة الأخيرة، أكثر من السورية، أضاف الشيخ نجيب أنه قدم العام الماضي عملاً من إنتاج سوري وغير مشترك، بعنوان «مسافة أمان»، لكن اختيار الدور بالنسبة إليه سواء كان عبارة عن عمل عربي مشترك، أو عمل سوري بحت، يكون بناء على العديد من المعايير: الفرصة التي تقدم والمشروع، والقيمة الفنية التي يحملها، إذ يأخذ كل هذه الأمور في الحسبان.

وأضاف النجم السوري خلال حواره مع «الإمارات اليوم» قبيل انطلاق برنامج «قعدة رجالة» الذي يشارك فيه إلى جانب النجوم خالد سليم ونيكولا معوض: «حين قدمت لي فرصة جيدة قدمتها في سورية، وهذا بحد ذاته جعلني أوافق على الدور، كما أن الأعمال المشتركة هي التي تحقق رواجاً عالياً، بعيداً عن الأعمال المحلية التي تقدم في كل بلد سواء في مصر أو سورية أو لبنان، إذ تبقى الأعمال المشتركة أكثر انتشاراً، وهذا بحد ذاته يغري الممثل ليتوجه إلى تقديمها».

واستدرك بأن هذا التوجّه لا يعني القبول بأي دور، فهناك أعمال مشتركة تعرض عليه ويرفضها، فالمسألة ترتبط بالعرض والطلب والقيمة الفنية بالدرجة الأولى.

ظروف قاسية

عن رؤيته لوضع الدراما السورية خلال الفترة الراهنة، أكد أن «الحرب أثّرت على الدراما، وتحتاج إلى وقت كي تستعيد حضورها، فالحرب لمدة 10 سنوات، والظروف القاسية التي لم تنته حتى الآن، إلى جانب أن هجرة نسبة كبيرة من العقول والخبرات الفنية إلى خارج الوطن، أثرت بشكل كبير على الدراما، وهي مازالت بحاجة إلى وقت طويل كي تستقر وتستعيد عافيتها، إذ يجب أن تكون هناك بيئة حقيقية للدراما كي تعود إلى سابق عهدها، ما يعني عودة المبدعين للعمل»، متردداً في الإعلان عن تفاؤله في الظروف الراهنة، لكنه يأمل أن تكون الأحوال متوجهة إلى الأفضل.

درس للجميع

في ما يتعلق بفترة أزمة كورونا، وكيف أثرت عليه، نوّه نجم مسلسل «أولاد آدم» بأن هذه الفترة كانت درساً لكل الناس، فأزمة كورونا علمت الناس الصبر، فهي محنة صعبة بكل المقاييس، ولكن ما يهون هذه الظروف أنها تمر على الجميع.

ولفت إلى أنه أمضى فترة الحجر الصحي في مشاهدة التلفزيون والأفلام في غالب الوقت، مع الابتعاد عن القراءة لأنها تتطلب التركيز، وهو صعب في هذا الظرف، كما التزم بممارسة الرياضة، إذ قام بترتيب نادٍ صغير في المنزل، إلى جانب أنها كانت فرصة للتقرّب من العائلة والتواصل مع الآخر، ولو عن بُعد.


سيرة فنية

ولد قيس الشيخ نجيب في أسرة فنية، فوالده الممثل والمخرج محمد الشيخ نجيب. تخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية عام 1998، وانضم الى نقابة الفنانين السوريين عام 1999. قدم عدداً كبيراً من الأعمال في الدراما، كان آخرها مسلسل «أولاد آدم» الذي عرض في رمضان الماضي، ومسلسل «مسافة أمان» الذي عرض في رمضان 2019.

كما قدم في المسرح «الجريمة والعقاب»، و«العرس» و«هذه المرة». وفي رصيده ستة أفلام سينمائية، من بينها فيلم «مرة أخرى». وفي تجربة التقديم له تجربة مع برنامج «مذيع العرب».

النجم السوري:

«أشارك في مسلسل جديد سيُعرض في رمضان 2021، ويمكن وصفه بالعمل المشوق».

«أزمة كورونا محنة صعبة بكل المقاييس ودرس للجميع، وأمضيت فترة الحجر في مشاهدة الأفلام».

طباعة