متحف التاريخ في نانت: مضطرون إلى الإرجاء حتى 2024

معرض المغول.. الصين تضغط وفرنسا تستجيب

المتحف: اتخذنا القرار باسم القيم الإنسانية والأخلاقيات المهنية. أرشيفية

أعلن متحف التاريخ في مدينة نانت غرب فرنسا، أول من أمس، إرجاء معرض مخصص لتاريخ جنكيز خان والإمبراطورية المغولية بسبب «تشديد الحكومة الصينية موقفها حيال الأقلية المغولية».

وأوضح المتحف في بيان موقّع من رئيسه برتران غييه: «اتخذنا القرار بوقف هذا الإنتاج باسم القيم الإنسانية والعلمية والأخلاقيات المهنية التي ندافع عنها»، متحدثاً عن «رقابة طالت المشروع الأساسي».

وكان مقرراً انطلاق المعرض في 17 أكتوبر الجاري، لكن الموعد أرجئ إلى النصف الأول من 2021 بسبب الأزمة الصحية.

وقال المتحف في البيان: «مضطرون حالياً إلى إرجاء المعرض حتى أكتوبر 2024»، متحدثاً عن تلقي «إنذار من السلطات الصينية المركزية بضرورة أن نسحب من المعرض مصطلحات معينة (كلمات: جنكيز خان وإمبراطورية ومغول)، ثم الإعلان عن تغيير محتوى المعرض مع طلب مراقبة لمجمل إنتاجاتنا (نصوص وخرائط وكتيّبات وبيانات صحافية)». وأكد معرض التاريخ في نانت عزمه تنظيم معرض جديد قريباً «بالاستعانة بمجموعات أوروبية وأميركية»، بما «يحفظ المخطط الأول» للحدث. وتضم الصين 1.4 مليار نسمة و56 مجموعة إثنية، وتشكل قومية الهان أكثرية ساحقة من السكان مع 92%، فيما يقيم نحو 6.5 ملايين شخص من قومية المغول بصورة رئيسة في منغوليا الداخلية (شمال)، وهي منطقة شاسعة من الحقول والصحارى والغابات.


انطلاق الحدث كان مقرراً في 17 الجاري.

إنذار من السلطات الصينية بضرورة سحب مصطلحات معينة.

طباعة