تعرضها مؤسسة «فن» اليوم

4 أفلام على شاشة «الفن يجمعنا»

صورة

ضمن فعاليتها «الفن يجمعنا»، تعرض مؤسسة (فنّ) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، اليوم، أربعة أفلام عربية وعالمية، لعدد من المخرجين على منصة فيمو للفيديو، في الموقع الإلكتروني التابع للمؤسسة، تستهدف خلالها الأطفال حتى 11 عاماً.

وتنطلق العروض اليوم (من الساعة الخامسة حتى 5:30 مساءً)، بفيلم «النبتة» للمخرجة الإماراتية حمدة المدفع، والذي تتساءل فيه خلال خمس دقائق عن مصير زهرة وجدتها فتاة في الشارع بعد أن تحطم جهازها اللوحي الـ«آي باد»، وكيف وضعتها في كوب مليء بالأوساخ، وتركه على الطاولة لتجده والدتها وتلقيه في القمامة، حيث تبدأ الحكاية باستعادة الفتاة للوردة وبدء العناية بها من جديد.

وسيكون الأطفال على موعد مع يوم خريفي يستمتعون خلاله برؤية أوراق الشجر بألوانها المتعددة، والحيوانات بأنواعها المختلفة، في فيلم «اليوم الأخير من الخريف»، للمخرجة السويسرية مارجولين بيريتين التي تقدم للصغار على مدى سبع دقائق فرصة مشاهدة سباق الدراجات بين الدب، والأرنب، والقنفذ، والسلحفاة، والسنجاب، والثعابين، والثعلب، وكيف يتخبطون في الوحل، ويتجاوزون العقبات المختلفة لبلوغ نهاية السباق.

وتستعرض الفعالية على مدى سبع دقائق فيلم «اكتشفت ماذا عليّ أن أفعل»، للمخرجين الإيرانيين ريهان كافوش، وعلي رئيس، إذ يطلق الفيلم المترجم من الفارسية إلى العربية والإنجليزية خيال الأطفال لاستكمال تلوين رسمة بدأ برسمها الصديقتان شيرين وسيفر، بعد نفاذ الألوان لديهما. ومن السينما الإيرانية تنتقل الفعالية بصغارها من خلال فيلم «الفراشة»، للمخرج البريطاني نويل كلارك، ليشاهدوا على مدى 11 دقيقة كيف التقى يسروع صغير يقضم أوراق الصقلاب بيسروعة جميلة، قبل أن يضعه دخلاء في جرة تصيبه بالخوف، لكنه يضع شرنقته في الجرة، إذ يتيح الفيلم للأطفال فرصة طرح التساؤلات، ووضع النهاية التي يتخيلونها حول إمكانية خروجه من الجرة ولقاء يسروعته الجميلة. يشار إلى أن مؤسسة (فن) تسعى إلى تعزيز ثقافة الأجيال الجدية الفنية، والارتقاء بمهاراتهم وذائقتهم في مجالات الفن الإعلامي، وصناعة السينما، وذلك من خلال إطلاق حزمة من المبادرات، وتنظيم العديد من الأنشطة، وورش العمل، والجلسات الحوارية، والمعارض الرقمية، والمهرجانات الفنية، التي تفتح لهم نافذة فنية على المشهد السينمائي المحلي والعالمي، لاكتساب الخبرات، وإبداع أعمالهم الخاصة، وعرضها محلياً وإقليمياً وعالمياً.


تبادل الخبرات

تهدف مؤسسة «فن» إلى دعم المواهب وتشجيعها من خلال الأنشطة والفعاليات التي تنظمها على الصعيدين المحلي والدولي، بالإضافة إلى توفير شبكة من الشباب الموهوبين والواعدين، وتمكينهم من تبادل التجارب والخبرات على نطاق عالمي أوسع من خلال الترويج لأعمالهم في المهرجانات السينمائية في مختلف أنحاء العالم.

طباعة