شاروخان ورفاقه يقاضون قناتين: لسنا مجرمين ولا مدمنين

وسائل الإعلام استهدفت ريا تشاكرابورتي. أ.ف.ب

قال كبار منتجي بوليوود، عاصمة صناعة السينما في الهند، إنهم رفعوا دعوى قضائية على قناتين إخباريتين تلفزيونيتين لتصويرهما الصناعة وكراً للمخدرات والجريمة بعد وفاة نجم سينمائي شاب.

وعثرت الشرطة على سوشانت سينغ راجبوت ميتاً في شقته في مومباي في يونيو الماضي، وقالت في البداية إنها قضية انتحار على ما يبدو.

وأطلقت وفاته العنان لتغطية إعلامية محمومة لقنوات تلفزيونية عرضت جثته، وحللت وصفات طبية خاصة به. وأشارت إلى أن هذا الممثل تعرّض «للسحر الأسود».

كما استهدفت وسائل الإعلام صديقته ريا تشاكرابورتي التي اعتقلتها السلطات لاحقاً بسبب تعاطي المخدرات.

وتضم الدعوى المرفوعة في محكمة دلهي العليا ما يزيد على 30 شركة إنتاج في بوليوود وأربع هيئات معنية بالسينما كمدعين، وتركز على أسلوب تغطية وفاة راجبوت.

ورفعت الدعوى نقابة المنتجين في الهند وجمعية كتاب السيناريو، بالإضافة إلى شركات الإنتاج التابعة لكبار ممثلي بوليوود شاروخان وسلمان خان وعامر خان.

وقال المنتجون في بيان: «تُنتهك خصوصية المنتمين لبوليوود وتتعرض سمعتهم للضرر بشكل يتعذر إصلاحه من خلال تصوير مجمل الصناعة على أنها لمجرمين ومدمني مخدرات، ما يجعل الانتماء إلى بوليوود مرادفاً للأفعال الإجرامية في مخيلة العامة».

ورفع المنتجون دعواهم على قناتي ريبابليك تي.في، ومؤسسه أرناب جوسوامي، وتايمز ناو، ولم يرد ممثلو القناتين حتى الآن على طلب للتعليق، ولم يتسن بعد التواصل مع محامٍ يمثل المنتجين.

ولم يتضح بعد موعد جلسة المحكمة للنظر في هذه القضية. وجاء في بيان المنتجين «هؤلاء المدعى عليهم يجرون تحقيقات موازية خاصة وينشرونها، ويلعبون بالفعل دور (المحاكم) لإدانة من تربطهم صلة ببوليوود بناء على ما يزعمون أنه دليل وجدوه»، في إشارة إلى القناتين الإخباريتين.

 

طباعة