كافان.. من معاناة باكستان إلى حياة جديدة في كمبوديا

كافان يعيش في ظروف سيئة مقيداً بالسلاسل في حديقة حيوان مرغازار في إسلام أباد لأكثر من 3 عقود. أي.بي

أعلنت منظمة حماية الحيوان «فور باوز»، أمس، أن الفيل كافان، وهو الفيل الوحيد الذي تسببت ظروفه المعيشية السيئة في باكستان في احتجاج عالمي، سينتقل إلى مأوى كمبودي في نوفمبر المقبل.

وقالت فور باوز، المكلفة بعملية النقل، إنه يجري العمل على ترتيبات السفر التي تشمل إعداد طائرة مناسبة، كما يجري حالياً بناء صندوق نقل يزيد وزنه على خمسة أطنان، ويبلغ ارتفاعه ثلاثة أمتار. وقام أطباء بيطريون من المنظمة، التي تتخذ من فيينا مقراً لها، بتقييم الصحة الجسدية والنفسية لكافان، لمعرفة ما إذا كان لائقاً للسفر الجوي، ومستقراً بدرجة كافية لحياة جديدة مع أفيال أخرى.

وكان كافان يعيش في ظروف سيئة، وغالباً مقيداً بالسلاسل، في حظيرة صغيرة في حديقة حيوان مرغازار في إسلام أباد، لأكثر من ثلاثة عقود. وكان عمر الفيل الآسيوي عاماً واحداً عندما وصل من سريلانكا في عام 1985. وتوفيت رفيقته ساهيلي في عام 2012.

وحظيت محنة الفيل باهتمام دولي، وبشكل خاص من جانب المغني الأميركي الناشط في مجال حقوق الحيوان (‏شير)‏. وجمع التماس عبر الإنترنت لإطلاق سراح الفيل أكثر من 200 ألف توقيع في عام 2016. واختيار المحمية الكمبودية لأنها تضم ​​بالفعل أكثر من 80 فيلاً، وبها خبراء ومرافق أخرى ذات صلة.

طباعة