بدلة تساعد على أداء الأعمال البدنية دون إجهاد العضلات

تأخذ البدلة بالحسبان الاختلافات بين أجساد الذكور والإناث. من المصدر

طوّر مهندسون في جامعة فاندربيلت في ولاية تينيسي الأميركية بدلة خارجية تساعد العمال على أداء أعمالهم، وتقلل آلام الظهر عبر دعم عضلات أسفل الظهر، وقد تسهم في تغيير مستقبل الأعمال التي تتطلب جهداً بدنياً. ويتوقع أن تفيد البدلة في عدد من التطبيقات المفيدة في مختلف المجالات والصناعات، إذ تتيح لمرتديها الوقوف ساعات طويلة ورفع الأجسام بسهولة أكبر، وتقلل إجهاد العضلات بنسبة تراوح بين 29% و47%، وفقاً لموقع إنترستنغ إنجيرينغ.

لا تعتمد البدلة على أي محركات أو بطاريات، بل على أشرطة مساعدة مرنة تدعم عضلات أسفل الظهر، وتتولى زمام الأمور عندما تُجهد العضلات وتتوقف عن أداء عملها بصورة صحيحة.

تمتاز البدلة بأنها تأخذ الاختلافات بين أجساد الذكور والإناث في الحسبان، وقال المؤلف الرئيس للدراسة، وطالب الدراسات العليا في جامعة فاندربيلت إريك لامرز «تتطلب عضلات أسفل الظهر مساعدة إضافية من العضلات الظهرية العريضة عندما تصبح متعبة جداً، لتخفيف إجهاد الظهر والتعب. وتعمل الأربطة المرنة في البدلة الخارجية التي ابتكرناها بالطريقة ذاتها للحفاظ على القوة وقدرة التحمل».

طباعة