المبادرة مستمرة في تنفيذ برنامجها الإنساني

أطباء الإمارات يخففون معاناة متضررين من فيضانات السودان

الفريق الطبي للمبادرة يضم نخبة من الكوادر. ■من المصدر

تحت شعار «لا تشلون هم»، نجح أطباء الإمارات في تقديم العلاج لما يزيد على 20 ألفاً من المتضررين من الفيضانات في القرى السودانية، تحت مظلة حملة زايد الإنسانية العالمية، التي يشارك فيها عدد كبير من المؤسسات والهيئات الصحية والخيرية والمبادرات الإماراتية.

وثمّن مستفيدون من الحملة أداء الفرق الطبية، مشيرين إلى أنها أسهمت بشكل كبير في التخفيف من معاناة المرضى، خصوصاً من النساء والأطفال والمسنين. وأشادوا بجهود دولة الإمارات في مجالات العمل الإنساني.

وأكد الرئيس التنفيذي لمبادرة زايد العطاء، رئيس مبادرة أطباء الإمارات، جراح القلب الإماراتي، الدكتور عادل الشامري، أن البرامج التشخيصية والعلاجية والوقائية للحملة استفاد منها الأشقاء السودانيون بثلاث ولايات: ولاية الخرطوم، وولاية نهر النيل، والولاية الشمالية، وشملت ثماني مناطق، مشيراً إلى أن المبادرة تعكس النهج الخيري الراسخ لدولة الإمارات، وحرصها على دعم المنكوبين في جميع أنحاء العالم، وإغاثتهم، والوقوف معهم.

من جهته، قال رئيس قطاع المشروعات الخيرية في جمعية دار البر، يوسف عبدالله اليتيم، إن المبادرة نجحت في تقديم الخدمات لآلاف المرضى والمتضررين من الفيضانات في مدن وقرى سودانية، من خلال العيادات الميدانية المتنقلة، والمزودة بأحدث المعدات والطواقم الطبية، للتخفيف من معاناتهم، مشيراً كذلك إلى وجود فريق طبي متخصص لتقديم المساندة الافتراضية للمرضى والمراجعين، ويضم نخبة من الأطباء المتطوعين الموجودين في الدولة عبر تقنيات الاتصال الحديث.

من ناحيته، قال الأمين العام لمؤسسة بيت الشارقة الخيري، سلطان الخيال، إن الحملة مستمرة في تنفيذ برنامجها الإنساني، وعمليات الإغاثة الطبية، مشيراً إلى أن المرحلة الراهنة من المساعدات تتضمن توفير المزيد من الاحتياجات الغذائية والطبية والإيوائية، التي تعد من الأولويات، حسب التقارير الواردة من السودان.

من جانبه، قال المدير الإداري للمستشفى الميداني التطوعي، عصام العجمي، إن الفريق الطبي نجح في استقطاب نخبة من الكوادر الطبية، وتمكينها من تقديم أفضل الخدمات، ما أسهم بشكل كبير في التخفيف من معاناة المتضررين من الفيضانات.

وأشار إلى أن هناك أربعة فرق تشرف على العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني لبناء قدرات الكوادر المحلية لتتولى مهام إدارة العيادات والمستشفيات الميدانية مستقبلاً.


عادل الشامري:

- «المبادرة تعكس النهج الخيري الراسخ للإمارات، وحرصها على دعم المنكوبين، وإغاثتهم، والوقوف معهم».

- عيادات ميدانية متنقلة مزودة بأحدث المعدات والطواقم.

20

ألف شخص استفادوا من الخدمات التي تقدمها المبادرة.

طباعة