طمرته المقذوفات البركانية في عام 79 بعد الميلاد

العثور على أنسجة عصبية «محفوظة بالكامل» لشاب مات قبل 2000 عام

أعلن باحثون، في مقال نشر في مجلّة «بلوس وان»، عن اكتشاف هيكليات عصبية «محفوظة بالكامل»، تعود إلى رجل من ضحايا ثوران بركان فيزوفيو في إيطاليا قبل نحو 2000 عام.

وأخذت الخلايا العصبية من بقايا دماغ مزجّج ونخاع شوكي في موقع إركولانو الأثري بالقرب من بومبي، المدينة القديمة في جنوب إيطاليا التي طمرتها المقذوفات البركانية في عام 79 بعد الميلاد. والضحية شاب عشريني، عثر على جثّته ممدّة على سرير من خشب خلال أعمال التنقيب في الستينات.

وقال بيير باولو بيترونه، عالم الأنتروبولوجيا، في جامعة فديريكو الثاني في نابولي إن «العثور على أنسجة دماغية في بقايا بشرية أمر غير معهود، لكن ما هو أكثر ندرة بعد الحفاظ عليها كاملة في نظام دماغي يعود إلى 2000 عام».

وتقدّم هذه الاكتشافات «نظرة فريدة من نوعها على هيكلية نظام دماغي مركزي قديم، وهي قد تنقذ الأرواح مستقبلاً»، بحسب ما قال العالم.

وبقي موقع إركولانو، الذي طمرته مقذوفات بركانية سماكتها 10 أمتار، محفوظاً بشكل جيّد على مرّ القرون بمواده الحيوية. ويشهد تحوّل «الأنسجة البشرية إلى زجاج على الفتور السريع لحرارة سحاب الرماد البركاني الذي كان ساخناً في بداية الثوران»، بحسب القيّمين على هذه الدراسة.

وأدّت آلية التزجيج هذه إلى «تجميد الهيكليات العصبية لدى الضحية، فحفظت سالمة حتّى اليوم»، على ما قال بيترونه.

وهي تعكس مساراً ملازماً للثوران قد «يزوّد خدمات الحماية المدنية بمعلومات صائبة حول المراحل الأولية لثوران بركاني». وتسنّى للباحثين الحصول على صور عالية الدقّة، بفضل تقنية الاستجهار بطريقة المسح الإلكتروني.


الاكتشافات تُقدّم نظرة فريدة على هيكلية نظام دماغي مركزي قديم.

طباعة