أين تذهب.. «ثياتر أوف ديجيتال آرت» يرتقي بمفهوم التجارب الفنية

أعلن ثياتر أوف ديجيتال آرت بدبي، الوجهة الفنية والتعليمية والترفيهية، عن استعداده لفتح أبوابه يوم الثلاثاء 13 أكتوبر الجاري في سوق مدينة جميرا. ومع افتتاح أبوابه، سيسهم المسرح بصفته الوجهة الفنية والثقافية الأحدث في دبي بالارتقاء بمفهوم التجارب الفنية، ليصحب زواره في رحلة غامرة متعددة الوسائط.

وبعد سلسلة جلسات فنية تعليمية أقامها عبر الإنترنت في فترة العزل المنزلي، بالتنسيق مع فنانين مشهورين يتخذون من الإمارات مقراً لهم، استكمل فريق المسرح العمل لتقديم ابداعاته الفنية ذات الشهرة العالمية لعشاق الفن والثقافة في دبي، مع الالتزام بأعلى معايير وبروتوكولات الأمن والصحة في الإمارات ضمن الجهود الرامية لمواجهة جائحة «كوفيد-19».

وعمل سوق مدينة جميرا بالتعاون مع شركة فيجين لمشاريع الوسائط المتعددة - دار الإنتاج الرقمي الأوروبية، بهدف تحويل المسرح إلى فضاء فني رقمي يقدم أحدث ابداعات الفنون المتعددة والتجارب الفنية التفاعلية.

ويُعدّ ثياتر أوف ديجيتال آرت أول مبادرة فنية في الإمارات تجمع تحت سقفها كل أنماط الفنون الرقمية من معارض الوسائط المتعددة والمجسمات الفنية المعاصرة الغامرة وفنون الواقع الافتراضي، ليجسد بذلك وجهة فنية وتعليمية وترفيهية متكاملة. ويغطي فضاء الفنون الرقمية الرائع مساحة 1800 متر مربع ليقدم عروضاً رقمية تجمع بين التكنولوجيا المتطورة والفن الكلاسيكي ترافقها مؤثرات بصرية وسمعية مذهلة.

ويسلط المعرض الافتتاحي الضوء على تسعة فنانين بارزين ويحمل اسم، من مونيه الى كاندينسكي الفن الثوري، ويصوّر أهم الحركات الفنية في نهاية القرن الـ19 وبداية القرن الـ20، والتي كان لفنسنت فان جوخ وكلود مونيه وفاسيلي كاندينسكي الأثر الكبير في رسم ملامحها ووضع أسسها. وتأتي انطلاقة المعرض في دبي بعد جولة عالمية ناجحة، جذبت أكثر من 1.5 مليون زائر، في 11 مدينة في مختلف دول العالم من ألمانيا وحتى روسيا، ومن تايلاند وحتى المملكة العربية السعودية. وسيتمكن زوار ثياتر أوف ديجيتال آرت بدبي من استكشاف العديد من المعارض التفاعلية المميزة.

طباعة