للمرة الأولى منذ 3000 عام

«شياطين تسمانيا» تعود إلى قلب أستراليا

«شيطان تسمانيا» من الحيوانات المهددة بالانقراض. أ.ف.ب

عاد حيوان شيطان تسمانيا، أكبر الثدييات الجرابية آكلة اللحوم الباقية في العالم، إلى البر الرئيس في أستراليا لأول مرة منذ 3000 عام.

وشيطان تسمانيا حيوان في حجم كلب صغير، وأُدرج اسمه عام 2008 على قائمة حمراء بالأمم المتحدة للحيوانات المهددة بالانقراض، واشتهر هذا الحيوان من خلال شخصية «تاز» في مسلسل الرسوم المتحركة «لوني تونز».

وكان الممثل الأسترالي، كريس هيمسورث، وزوجته الممثلة إلسا باتاكي، قد انضما إلى مجموعات حماية البيئة، الشهر الماضي، لإطلاق 11 من شياطين تسمانيا في محمية للحياة البرية بولاية نيو ساوث ويلز، على أن يتم إطلاق المزيد منها في ما بعد.

وقال رئيس جمعية أوسي آرك المدافعة عن البيئة، تيم فوكنر، إن هذه هي «المرة الأولى منذ 3000 عام، أو نحو ذلك، التي تجوب فيها شياطين تسمانيا غابات البر الرئيس»، وأضاف أن هذه لحظة «فارقة» في إصلاح النظام البيئي لأستراليا.

وكانت شياطين تسمانيا قد اختفت من البر الرئيس الأسترالي بسبب صيد كلاب الدنجو لها، واقتصر وجودها على جزيرة تسمانيا، لكن أعدادها هناك أيضاً تناقصت بشدة في تسعينات القرن الماضي بسبب ورم يصيب الوجه.

 

طباعة