200 مشروع تقدمت للبرنامج

«ما بين الخلود وتلبّد الغيوم» يفوز بتكليف «فن جميل»

صورة

كشفت «فن جميل»، المؤسسة التي تُعنى بالتراث والتعليم والفنون، أمس، عن فوز الفنان اللبناني، نديم شوفي، بالتكليف الرقمي لـ«فن جميل»، عن مقترح محوره المدن الذكية والدورات الزمنية التي تحكم أسسها.

وأطلقت تكليفات «فن جميل»، في أوائل العام الجاري، بنسختها الرقمية، إذ وجهت الدعوة إلى الفنانين المعنيين بالفن الرقمي، للتقدم بعروضهم من خلال دعوة مفتوحة عبر الإنترنت، وجذبت نحو 200 مشروع، وسيتم إطلاق العمل الفائز وعرضه عبر الإنترنت لمدة ستة أشهر على الأقل في أوائل العام المقبل.

وفي تجاوب مع موضوع تكليف هذا العام، وهو «الوقت»، وبالتفكير في كيفية تحدّي مفهوم الزمن بالتكنولوجيا والظروف، أتاح التكليف للفنانين فرصة إعادة التفكير في «الفن الرقمي»، والطرق التي يمكن من خلالها طرح الأسئلة والتحقيق فيها وتكوين روابط وخبرات ذات مغزى.

يقدم شوفي مشروعه الفائز تحت عنوان «ما بين الخلود وتلبد الغيوم»، ويعنى بتقديم معالجة رقمية لبيئات مستعمرة فضائية على كوكب الأرض، إذ يحاول راويان فك الممكنات الموعودة دائماً في تخيل المستقبل وخلق مساحة من نسخ الحاضر المتعددة للتشكيك في الزمن الذي يتحرك الكوكب وفقه، من خلال تجاربهم المعيشة، وسيعرض العمل للمرة الأولى عبر الإنترنت، وسيكون متاحاً للمشاهدة عبر مواقع «فن جميل» الإلكترونية.

واختير مشروع شوفي من قبل لجنة تحكيم ذات خبرة، تضم: نديم سمّان، القيم الفني لـ«ديجيتال سفير» بمعهد كونست فركيه للفن المعاصر في برلين، وجينا سوتيلا، فنانة فنلندية تعيش في برلين وأدواتها الكلمات والأصوات والوسائط الحية، وبن فيكرز، الناشر والمدير التنفيذي للتكنولوجيا بمعارض سربنتين في لندن، علاوة على قيمين فنيين من «فن جميل».

وفي تقدير لتنوع الأفكار والجودة الاستثنائية لبعض مقترحات المشروعات التي وردتها، اختارت لجنة التحكيم تكريم اثنين من المتقدمين: الألمانية - العراقية نورا البدري، وهي فنانة متعددة التخصصات مقيمة في برلين، وكذلك الثنائي اللبناني إدوين نصر وباسم سعد.

ومن خلال «سلسلة مجسمات الأسلاف العصبية» تتوسع نورا البدري في ممارسات المتاحف وعرض تناقضات التواريخ الفنية، من خلال تقديم تراث فني تحرري، بتوليد تكوينات بابلية اصطناعية جديدة بغرض استعادة وإعادة امتلاك مجموعات البيانات الثقافية من مجموعات المتاحف الغربية.

أما مشروع نصر وسعد «امبراطورية ضد الجراح» فمشروع بحثي مستمر يدرس الجغرافيا السياسية لصناعة الصور الرقمية، من خلال ديناميات الترفيه العسكري الأميركي، والتقنيات الكونية لما يسمى «محور المقاومة»، وتكرار إعادة إنتاج طقوس الصدمات.


ظروف استثنائية

يلعب برنامج «فن جميل» للتكليفات الفنية دوراً محورياً سنوياً في برامج مركز جميل للفنون، إذ يهدف إلى تجسيد أهداف المؤسسة والمركز، المتمثلة في أن تكون مساحة استكشافية متعددة التخصصات مكرسة للفنانين والكتاب والباحثين المعاصرين من جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم، واستقبال جمهور الفنون في الإمارات والمنطقة والعالم، وكان القرار أن تكون نسخة هذا العام من التكليفات رقمية للظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، وستكون النسخة المقبلة لعامَي 2021/‏2022 نسخة تكليفات الرسم والتصوير، وتوجه الدعوة المفتوحة للمشاركة فيها خلال عام 2021.

طباعة