شدد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية

مهرجان الظفرة يكشف عن تفاصيل مزاينة الإبل

صورة

أطلقت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، اللجنة المنظمة لمهرجان الظفرة 2020 بدورته الـ14، والذي ينطلق في مدينة زايد بمنطقة الظفرة في الخامس من نوفمبر المقبل، دليل الاشتراطات والاشتراك وجدول مواعيد دخول الإبل حسب الفئات المحددة في مزاينة الإبل، والإجراءات الاحترازية.

وكشفت اللجنة عن التفاصيل المتعلقة بمشاركة الملاك في مزاينة الإبل التي تعد المسابقة الرئيسة في المهرجان والأضخم في المنطقة، والإجراءات الاحترازية المتبعة لدخول الإبل المشاركة من داخل الدولة وخارجها، واقتصار الحضور على 30% من استيعاب منصة التتويج.

وشددت إدارة المهرجان على ضرورة اتباع الاشتراطات والالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية المحددة من الجهات المختصة، والتقيّد بها في موقع المهرجان بشكل عام، وفي العزب بشكل خاص. ونشرت اللجنة نسخة إلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها تتضمن التفاصيل المتعلقة بمشاركة الملاك في مزاينة الإبل.

وأكدت اللجنة ، أنها تسعى من خلال مهرجان الظفرة إلى حفظ الموروث العريق، ودعم ملاك الإبل، وتشجيعهم على إنتاج واقتناء أنقى سلالات الإبل، والحفاظ على التراث الإماراتي والخليجي والعربي وما يرتبط به من عادات، وجعل مهرجان الظفرة الملتقى الأول إقليمياً وعالمياً لملاك الإبل، والمساهمة في تطوير السياحة الثقافية وتحفيز النشاط الاقتصادي في منطقة الظفرة، والترويج لبوابة الربع الخالي (مدينة زايد) وجذب عشّاق السياحة التراثية من جميع أنحاء العالم للاطلاع على مدن منطقة الظفرة.

وكانت اللجنة المنظمة للمهرجان قد أعلنت عن انطلاق دورة المهرجان هذا العام بشكل استثنائي بسبب ظروف «كورونا»، واتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية والوقائية بالتعاون مع الجهات المعنية لحماية صحة المشاركين والعاملين، إذ ستقتصر على مزاينة الإبل لفئتي المحليات والمجاهيم ومزاينة الصقور والسلوقي وغنم النعيم، إضافة إلى سباق الخيول العربية الأصيلة، ومسابقة الصيد بالصقور، وبطولة سباق السلوقي العربي التراثي 2500 متر، ومسابقة الرماية، ضمن جدول ومواعيد كل فئة بواقع يومين نهاية كل أسبوع، مع عدم إقامة السوق الشعبي وفعالياته ضمن الدورة الجديدة للمهرجان.


اقتصار الحضور على 30% من استيعاب منصة التتويج.

طباعة