الكمامات إجبارية في روما مع ارتفاع إصابات كورونا

قررت السلطات في العاصمة الإيطالية روما اليوم أن يكون وضع الكمامات في جميع الأوقات خارج المنزل في العاصمة ومنطقة لاتسيو المحيطة بها إجباريا، وذلك في محاولة لمواجهة حالات العدوى المتزايدة بفيروس كورونا.
وسجلت إيطاليا أمس أكثر من ألفي إصابة جديدة بفيروس كورونا للمرة الأولى منذ نهاية أبريل منها نحو 265 حالة في لاتسيو. وتشعر إيطاليا بقلق متزايد بسبب اتساع نطاق العدوى.
وسبق أن جعلت أقاليم إيطالية أخرى مثل كامبانيا وضع الكمامات إلزاميا خارج المنزل. وقبل ذلك، كانت الكمامات إلزامية فقط في الأماكن العامة المغلقة مثل المتاجر ودور السينما.
 وقال أليسيو داماتو مدير قطاع الصحة في لاتسيو للصحافيين  مع إعلان الإجراء الجديد "معظم الحالات مرتبطة بعدم الالتزام بالكمامات والتباعد الاجتماعي".
وكانت إيطاليا أول دولة في أوروبا تشهد تفشي فيروس كورونا وبها ثاني أكبر عدد وفيات في أوروبا بعد بريطانيا، حيث توفي ما يقرب من 36 ألف شخص منذ بدء تفشي المرض في فبراير شباط. وسجلت 317409 إصابات في المجمل. وبفضل واحدة من أكثر عمليات الإغلاق صرامة في العالم، تمكنت الحكومة من السيطرة على العدوى بحلول الصيف.
واستبعد رئيس الوزراء جوزيبي كونتي أي عودة إلى الإغلاق على مستوى البلاد، لكن المسؤولين قالوا إنه قد يتعين تطبيق قيود أكثر صرامة في المستقبل على مناطق محدودة لاحتواء أي تفش محلي.

طباعة