تعديلات تطال تقليص الاحتفالات ومآدب العشاء وتسليم الجوائز

«كورونا» يفرض ترتيبات جديدة على جوائز «نوبل»

قيمة كل جائزة ستصل هذا العام إلى 1.1 مليون دولار. أ.ف.ب

من المقرر أن يتم منح جوائز نوبل هذا العام، على الرغم من التحدي الخاص الذي تفرضه جائحة «كورونا» على المنظمين والهيئات المانحة للجائزة. وقال المدير التنفيذي لمؤسسة نوبل، لارس هيكينستين: «كنا قلقين من أننا لن نتمكن حتى من اختيار أي فائزين هذا العام». وتدير المؤسسة أصول رجل الصناعة ومخترع الديناميت السويدي، ألفريد نوبل، صاحب فكرة منح الجوائز في مجالات الأدب، والطب، والفيزياء والكيمياء والسلام.

وقال هيكينستين: «نحن ندافع عن المعرفة والعلم والسلام، وهذه أمور ربما تحمل أهمية خاصة هذه الأيام».

وسيحصل الفائزون بجوائز «نوبل» هذا العام على قدر أكبر من المال، وقالت المؤسسة إن قيمة كل جائزة ستصل إلى 10 مليون كرون ( 1.1 مليون دولار) مقارنة بتسعة ملايين كرون خلال الأعوام الماضية.

وأدت الجائحة إلى فرض بعض التعديلات على الجوائز الشهيرة، حيث تم تقليص حجم احتفالات توزيع الجوائز المقررة في 10 ديسمبر المقبل بأوسلو واستوكهولم بسبب الجائحة، وجرى إلغاء إقامة مآدب العشاء للفائزين بالجوائز، كما أن الفائزين في مجالات الطب والفيزياء والكيمياء والأدب والاقتصاد، سيتسلمون جوائزهم في بلادهم وليس في استوكهولم. وستتم دعوة عدد محدود من الضيوف لحضور مراسم تسليم جائزة نوبل للسلام في أوسلو، على الرغم من أنه لم يتضح حتى الآن ما إذا كان الفائزون سيحضرون.

ويبدأ أسبوع توزيع جوائز نوبل، مثل الأعوام الماضية، بالإعلان عن الفائز بجائزة نوبل في الطب، يوم الاثنين الخامس من أكتوبر الجاري، تليها جائزة نوبل في الفيزياء في السادس، ثم الكيمياء في السابع، والأدب في الثامن، والسلام في التاسع من الشهر الجاري. وسيتم الإعلان عن جائزة نوبل في الاقتصاد، التي لا تعد من جوائز نوبل الأصلية، في 12 من الشهر الجاري.

وكانت الأكاديمية السويدية قد أعلنت، العام الماضي، عن فائزين اثنين بجائزة نوبل للأدب، هما المؤلفة البولندية أوليجا توكارتشوك عن عام 2018 و المؤلف النمساوي بيتر هاندكه عن عام 2019، وذلك عقب إرجاء الإعلان عن الجائزة عام 2018 بسبب فضحية تتعلق بالاعتداء الجنسي و تضارب المصالح.

وأبلغت الأكاديمية السويدية أن في هذا العام يتنافس 197 مرشحاً على جائزة نوبل للأدب، من بينهم 37 لم يتم ترشيحهم من قبل. ويصعب تخمين من سيفوز بالجائزة لأن الأكاديمية لا تنشر قائمة مختصرة للمرشحين، وكان من ضمن الشخصيات السابقة التي مثل فوزها بالجائزة مفاجأة، المغني وكاتب الأغاني الأميركي بوب ديلن، عام 2016. ويشار إلى أن الترشيحات والمشاورات المتعلقة بجميع جوائز نوبل سرية منذ 50 عاماً.

طباعة