الأمطار تتسبّب بانهيار مبنى بوابة المتحف الوطني في تعز

بناء المتحف مسجّل في قائمة التراث العالمي. أرشيفية

تسببت الأمطار الغزيرة، التي شهدها اليمن في الأشهر الأخيرة، بانهيار مبنى البوابة في المتحف الوطني في تعز، ثالثة كبرى مدن البلاد، في خسارة جديدة تلحق بالتراث اليمني بعد سنوات من الحرب.

وشُيّد هذا المتحف الوطني، المعروف بزخارفه المصنوعة من الجص وشرفات المشربية الخشبية، وهو أحد ثلاثة متاحف في المدينة، في الأساس ليكون قصراً ملكياً، قبل أن يتحوّل مقراً للإمام أحمد حميد الدين، آخر ملوك اليمن قبل سقوط المملكة المتوكلية سنة 1962، إلى أن أصبح متحفاً في عام 1967.

ويشبه بناء المتحف نمط البناء في صنعاء القديمة، وهي من أربعة مواقع يمنية مسجّلة في قائمة التراث العالمي التابعة، لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو).

وتعرّض المتحف للقصف من جانب الميليشيات الحوثية عام 2016، ما أتى على مخطوطاته، وأغلقت أبوابه لأربع سنوات، ثم بدأت إعادة ترميمه في يناير الماضي.

طباعة