كاتب ومدرس سوري يقتل بناته وينتحر في طرطوس كاشفا السبب عبر "فيس بوك"

صورة

أحدث الأديب ومدرس الرياضيات السوري غدير سلام، صدمة واسعة في سوريا، ومحافظة طرطوس الساحلية،  خاصة بعدما أقدم على قتل بناته الثلاث وانتحر، فيما نجت زوجته من المجزرة المروعة وتم نقلها إلى المستشفى لتلقي العلاج، بحسب مصادر ووسائل إعلام محلية ومنصات تواصل اجتماعي تناقلت الخبر. ولاتزال تفاصيل هذه القضية المخيفة غير واضحة حيث يتم تداول الكثير من الأقوايل على أنها حادثة مدبرة وانها ليست كما تبدو، خاصة انه لم يصدر اي بيان رسمي فيها.
وكان غدير سلام، الذي يعرف نفسه بأنه كاتب قصصي ودرامي وشاعر، قد كتب منشوراً عبر "فيسبوك" أعلن فيه عزمه قتل بناته الثلاث والانتحار بعد ذلك، على خلفية مشكلة مع أحد الأشخاص، مقدماً مبررات غامضة وغير مفهومة.
وقال غدير سلام في منشوره: "عندما تقرؤون أكون قد انتحرت وقتلت بناتي بسبب تهديدات المدعو أحمد عديرة أبوياسر، يقطن طرطوس والأصل من الغاب في حماة، والذي سأرفق صورة صفحته وبعض صوره من صفحته على الفيسبوك وتهديداته نتيجة لعمل طلبه ولم أتمكن من إنجازه في الوقت المحدد في 27 الشهر أي اليوم وخلافنا كان على 3 ساعات تأخير أي للساعة التاسعة ليلاً كأقصى حد".
وأضاف غدير سلام: ”ولأسباب قاهرة يعرفها وشرحتها له تفصيلياً ولم يحاول تقبلها أو تفهمها علماً أنني ذكرتها له في رسالة مطولة على مسنجر الفيسبوك، أولاً وأكملت الشرح وتأكيد التأخير القاهر اليوم لكنه لم يتقبل ذلك بسبب جماعته التي تضغط عليه حسب قوله.. تهديدات أحمد كانت بخصوص قتلي وقتل بناتي وحرقنا كما هو موضح في تسجيل صوتي له في التاب الخاص بي و هو تسجيل اليوم .. وهو ومن وراءه قادرون على ذلك".
وعبر طيف واسع من السوريين عن صدمتهم بعد سماع تفاصيل الجريمة المروعة التي ارتكبها الكاتب والشاعر السوري، بحق نفسه وأسرته، معربين عن استغرابهم من إقدامه على مثل تلك الجريمة التي لا تعكس صفاته وطبيعته.

طباعة