بخطوة غير مسبوقة.. تحويل الجزء الثاني من مسلسل "بـ100 وش" إلى فيلم سينمائي

أعلن منتج المسلسل المصري "بـ100 وش" عن تحويل جزئه الثاني المنتظر إلى فيلم سينمائي، في خطوة غير مسبوقة بتاريخ السينما المصرية.

وبحسب تصريحات المنتج جمال العدل لصحيفة "اليوم السابع" المصرية، فقد قرر تحويل المسلسل إلى شاشة السينما بدلا من تقديم جزء ثاني له، وذلك بعد النجاح الذي حققه الجزء الأول في موسم دراما شهر رمضان 2020.

ولفت العدل إلى أن تصوير الفيلم سينطلق خلال الفترة المقبلة، ويتولى كتابته عمرو الدالي، وتخرجه مخرجة الجزء الأول، كاملة أبو ذكري، ومن بطولة نفس أبطال المسلسل، نيللي كريم وآسر ياسين وعلا رشدي وإسلام إبراهيم، ومصطفى ‏درويش ‏وشريف ‏دسوقي.

وانتهت أحداث الجزء الأول من مسلسل "بـ100 وش" بخسارة أفراد عصابة النصب لكل أموالهم، ولجوئهم للشحاذة في سويسرا حيث هربوا من قبضة الشرطة المصرية، بعد أن غدر بهم أحد أفرادها "فتحي" ويجسد دوره مصطفى درويش، واستيلائه بمفرده على مبلغ 300 مليون جنيه من آخر عملية شاركهم تنفيذها.

ووفقا لصحيفة "المصري اليوم"، فإن "بـ100 وش" هو أول مسلسل مصري يتم تحويله إلى شاشة السينما، بعدما جرت العادة بتحويل الأفلام السينمائية إلى الدراما التلفزيونية، مثل أفلام "الكيف" و"العار" و"ثلاثية نجيب محفوظ".

وتدور أحداث مسلسل "بـ 100 وش" حول مجموعة من النصابين المحترفين الذين يمارسون عمليات نصب متعددة من أجل تحقيق أحلامهم بالثراء.

ومسلسل "بـ 100 وش" من تأليف أحمد وائل وعمرو الدالي، ومن إخراج كاملة أبو ذكري، ومن بطولة نيللي كريم وآسر ياسين وعلا رشدي وإسلام إبراهيم ومصطفى درويش وشريف دسوقي ودنيا ماهر وسلوى محمد علي وحنان يوسف، ومن إنتاج شركة "العدل جروب".

طباعة