ناتالي حنظل من أبرز الأصوات الشعرية في الولايات المتحدة

صاحبة «النجمة الخفيّة» تنضم إلى أسرة «الناشر الأسبوعي»

ناتالي: أتطلع بشغف إلى التواصل مع القراء العرب.■من المصدر

انضمت الشاعرة ناتالي حنظل، الحائزة جوائز أدبية مرموقة، إلى أسرة كُتّاب مجلة «الناشر الأسبوعي»، لتكتب للمرة الأولى في مجلة عربية، وترتحل بالقراء عبر زاويتها الشهرية «رحلات»، بدءاً من عدد أكتوبر المقبل.

وفي إطلالتها الأولى تتناول مؤلفة «النجمة الخفيّة» كيف واجهت، مع أدباء مثلها من أصول شرقية، قبل 19 عاماً في نيويورك، «الصورة النمطية السلبية» عن الشرق بما فيه الوطن العربي، موضحة أنها مع الشاعرة تينا تشانغ والشاعر رافي شانكار اتجهوا إلى «الشعر بوصفه أفضل وسيلة للرد».

وتؤكد في زاويتها الأولى أن المؤلفين متعددي الأصول تحوّلوا خلال عقدين «من غير مرئيين تقريباً إلى كونهم في طليعة مبدعي الأدب الذي يُنتج في أميركا اليوم».

وعن انضمام ناتالي إلى كتّاب «الناشر الأسبوعي»، قال رئيس هيئة الشارقة للكتاب، رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري: «تُعد الشاعرة والأستاذة في جامعة كولومبيا في نيويورك، ناتالي حنظل، من أبرز الأصوات الشعرية في الولايات المتحدة، وانضمامها لأسرة المجلة يُشكّل إضافة نوعية جديدة لمسيرة (الناشر الأسبوعي) التي تصدرها الهيئة».

وأكد العامري أن المجلة عملت منذ إطلاقها على دعم المشروع الثقافي الذي يقوده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وفتحت للقارئ نافذة على مجموعة متنوعة وواسعة من الدراسات الثقافية والتحقيقات وغيرها، مشيراً إلى أنها تشكّل جسراً للتواصل بين الثقافات ومشروعاً يعرّف بالمنجزات الإنسانية. من جانبها، عبّرت مؤلفة «شاعرة في الأندلس»، التي ترجمت أعمالها إلى أكثر من 16 لغة، عن سعادتها بالانضمام إلى أسرة كتّاب «الناشر الأسبوعي». وقالت: «أتطلع بشغف إلى التواصل مع القراء والمثقفين والمبدعين العرب، من خلال زاوية (رحلات) التي اخترت لها هذا الاسم الموحي بأن القراءة سفر داخل الثقافات والأزمنة».

واستقطبت المجلة منذ صدورها نخبة من أبرز الكتّاب والأدباء والباحثين والنقاد والصحافيين من مختلف دول العالم، ومن بينهم المستعرب البولندي مارك جيكان، والشاعر والباحث هاتف جنابي، والشاعرة البوسنية نايدا مويكيتش، والناقد ضياء خضير، والشاعرة خلود المعلا.

طباعة