دروع الوجه لا توقف انتشار قطرات "كوفيد-19"!

زعمت دراسة يابانية جديدة أن الدروع البلاستيكية للوجه غير مجدية عندما يتعلق الأمر بالقضاء على انتشار فيروس كورونا.

واختُبرت الدروع الشفافة في محاكاة بواسطة Fugaku، أسرع كمبيوتر عملاق في العالم، الذي وجد أن ما يقرب من 100% من القطرات المحمولة جوا، التي يقل حجمها عن 5 ميكرومترات، تسربت عبر الدروع.

وكانت الدروع، التي يستخدمها عادة العمال في المطاعم، غير فعالة أيضا في محاصرة القطرات الكبيرة، التي يبلغ قياسها 50 ميكرومترا - نصفها تقريبا قادرا على الهروب.
وأجريت الدراسة بواسطة Riken، وهو مركز أبحاث مدعوم من الحكومة في كوبي، اليابان.

وجمعت محاكاة Fugaku تدفق الهواء مع آلاف الجسيمات ذات الأحجام المختلفة.

وقال ماكوتو تسوبوكورا، قائد الفريق في Riken، إنه يجب استخدام أقنعة الوجه العادية بدلا من دروع الوجه.

وأضاف: "بالحكم على نتائج المحاكاة، لسوء الحظ، فإن فعالية دروع الوجه في منع القطرات من الانتشار من فم الشخص المصاب، محدودة مقارنة بالأقنعة العادية".

وأجرى Fugaku عمليات محاكاة أخرى، ووجد مؤخرا أن أقنعة الوجه المصنوعة من القماش غير المنسوج أكثر فاعلية في منع انتشار "كوفيد-19"، من تلك المصنوعة من القطن والبوليستر.

وتوصل باحثون في جامعة Duke، إلى نتائج مماثلة الشهر الماضي، وخلصوا إلى أن أقنعة N95 هي الأكثر فاعلية، لكن الأقنعة الجراحية ثلاثية الطبقات والأقنعة القطنية تعد أيضا بمثابة حماية إضافية.

طباعة