فعاليات مبتكرة للتعريف بطرق الوقاية من المرض

برواز دبي باللون البنفسجي.. للتوعية بـ «الزهايمر»

شاشات برواز دبي حملت رسائل لتثقيف الزوّار بالمرض. من المصدر

شاركت وزارة الصحة ووقاية المجتمع دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للزهايمر، الذي يصادف 21 من سبتمبر، لتأكيد أهمية تعزيز ورفع الوعي الصحي حول المرض، وتثقيف المجتمع بأهمية التشخيص المبكر، وتطوير الممارسات الطبية في هذا المجال لتحقيق التمكين الاجتماعي والنفسي. ونظمت الوزارة، ممثلة بمستشفى الأمل للصحة النفسية في دبي، عدداً من الفعاليات، كان أبرزها إضاءة برواز دبي باللون البنفسجي، بالشراكة مع شركة لاندبيك، والتوعية بمرض الزهايمر من خلال الرسائل المعروضة في شاشات البرواز، إلى جانب إقامة ورشة توعوية لموظفي الوزارة عن المرض وأعراضه، وعلاج الأعراض المصاحبة، وطرق الوقاية، في برنامج مهاراتي، وقدمها طبيب استشاري الصحة النفسية لكبار السن، الدكتور طارق قاسم.

كما نظّم مستشفى الأمل لمرضى القسم الداخلي لكبار السن بعض الألعاب والمسابقات للترفيه عن المرضى، مع مراعاة الإجراءات الاحترازية، فضلاً عن توزيع كتب ألعاب الذكاء، كالكلمات المتقاطعة والسودوكو، مع إرشادات لكيفية الحفاظ على صحة الذاكرة، وتنشيط القدرات الذهنية والمعرفية للمراجعين والموظفين في مرافق الوزارة ومستشفى الأمل للصحة النفسية. وتحرص وزارة الصحة على الاحتفاء بهذه المناسبة سنوياً ضمن جهودها الرامية إلى رفع الوعي المجتمعي والقائمين على رعاية المرضى ومقدمي الخدمات الصحية بأهمية تفهم طبيعة المرض، وتبني الطرق والأساليب الآمنة للتعامل مع المرضى، وتقديم الرعاية اللازمة لهم، إضافة إلى تطوير الخدمات لتتوافق مع أهداف ومحاور الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031، التي تركز في أحد أهدافها الرئيسة على تعزيز الصحة النفسية الجيدة للأفراد، وفي إطار متطلبات البرنامج الوطني للصحة النفسية، وتوفير خدمات تعزيزية وعلاجية وتأهيلية ذات معايير عالمية.

وتقدم الوزارة خدماتها العلاجية النفسية للمصابين بمرض الزهايمر من خلال عيادات متخصصة، وتوفير بيئة داعمة ومحفزة للمرضى وذويهم.

كما تضمنت الفعاليات التعريف بخدمة «عونك» الخاصة بتسهيل وتسريع عملية تقديم الخدمات الصحية للمسنين في جميع منشآت وزارة الصحة، وتأمين حصولهم على رعاية صحية متكاملة تعزز رفاهية وجودة الحياة.


21

سبتمبر.. اليوم العالمي للزهايمر.

«الصحة» قدمت إرشادات حول كيفية الحفاظ على صحة الذاكرة.

طباعة