جدد ترحيبه بمشاركة المملكة العربية السعودية

«إكسبو 2020 دبي».. يحتفل باليوم الوطني السعودي

الجناح سيظهر الشخصية السعودية المضيافة وثقافتها الضاربة في أعماق التاريخ. من المصدر

جدد «إكسبو 2020 دبي» ترحيبه بمشاركة المملكة العربية السعودية في أول نسخة من إكسبو الدولي تُقام في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وأكبر حدث يُنظم على أرض عربية على الإطلاق، والذي سيفتح أبوابه من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، جاء ذلك تزامناً مع احتفالات المملكة بمناسبة اليوم الوطني السعودي رقم 90، الذي وافق يوم أمس 23 سبتمبر.

وقال المتحدث الرسمي باسم «إكسبو 2020 دبي» ونائب رئيس الاتصال محمد عيسى الأنصاري: «مع احتفال المملكة العربية السعودية بيومها الوطني الـ90، ننتهز هذه الفرصة الطيبة للاحتفاء بإسهامات المملكة الكبيرة في (إكسبو 2020 دبي)، الذي ينطلق في أكتوبر من العام المقبل».

وأضاف «سيكون جناح المملكة، الذي يتخذ شكل نافذة تفتح من الأرض وترتفع إلى السماء، منصة لاستعراض جهود المملكة الهادفة إلى تشكيل ملامح مستقبلها ومستقبل العالم. وسيأخذ الجناحُ الزوّار في رحلة غامرة، ستسلط الضوء أيضاً على الشخصية السعودية، التي تتسم بكرم الضيافة والثراء الثقافي».

وأشار الأنصاري إلى أن إكسبو الدولي المقبل سيكون محفلاً مثالياً للمملكة لاستعراض إرثها وإبداعات شبابها أمام جمهور عالمي. وبمشاركة أكثر من 190 بلداً، سيكون «إكسبو 2020» أيضاً فرصة لجمع شعوب العالم بروح الأمل والتفاؤل. وستضطلع المملكة بدور مهم في الابتكار والتعاون مع العالم للمشاركة في تشكيل ملامح مستقبل أفضل للجميع.

وتحت شعار «طموح بلا حدود»، يأتي جناح المملكة العربية السعودية في «إكسبو 2020 دبي» على شكل نافذة عملاقة تفتح من الأرض وترتفع إلى السماء. وسيوفر للزوار رحلة غامرة وإطلالة على المستقبل المشرق للمملكة. كما سيظهر الشخصية السعودية المضيافة وثقافتها الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ.

وبمساحة 13 ألف متر مربع، أو ما يزيد على مساحة ملعبي كرة قدم، سيكون جناح المملكة العربية السعودية ثاني أكبر الأجنحة في «إكسبو 2020 دبي» بعد جناح دولة الإمارات، وسيكون موقعه في منطقة الفرص. وسيسلط محتوى الجناح الضوء على انفتاح المملكة على الأعمال والسياحة، ورغبتها في التعاون مع الدول الأخرى لخلق مستقبل أفضل للجميع.

ويمثّل مواطنون سعوديون مكوناً أساسياً في قوة العمل في «إكسبو 2020»، حيث يتوزعون في مختلف قطاعات «إكسبو» وإداراته، بما فيها الاتصال والابتكار وتكنولوجيا المستقبل والمشاركون الدوليون وبرنامج إكسبو للمدارس ومكتب المدير العام.

وسيُطلق جناح المملكة العربية السعودية في «إكسبو 2020 دبي» حملته التطوعية في أكتوبر 2020، بالشراكة مع مؤسسة الإمارات. وتهدف المبادرة إلى استقطاب نحو 1000 مواطن سعودي للمشاركة في الجناح طوال فترة إكسبو الدولي من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

وفي السياق نفسه انطلق برنامج منح الابتكار المؤثر (إكسبو لايف) في «إكسبو 2020 دبي» عام 2016 بهدف دعم المشروعات التي تقدم حلولاً مبتكرة وخلاقة وتُحدث أثراً اجتماعياً في حياة الناس وتساعد المجتمعات في أنحاء العالم لبناء مستقبل أفضل. ومنذ انطلاق البرنامج، اتسع نطاقه من 29 مبتكراً عالمياً من 22 دولة إلى تقديم 140 منحة في 76 دولة، بقيم وصلت إلى 367 ألف درهم (374.745 ألف ريال سعودي) للمشروع الواحد، بالإضافة إلى نصائح الخبراء وفرصة مشاركة الأفكار مع الجمهور من مختلف أنحاء العالم.

وإلى الآن، يدعم البرنامج أكثر من 20 رائد أعمال اجتماعياً من دول عربية. ومن بين ذلك تطبيق لبّيه للصحة العقلية في المملكة، والذي يركز في الأساس على حماية هوية المريض من خلال إتاحة اتصالات صوتية ورسائل داخل التطبيق دون الكشف عن صاحبها، وبالتالي مساعدة المريض على توفير المال وتسهيل حصوله على استشارات احترافية من أي مكان وفي أي وقت. وهناك أيضاً «منصة ينمو» التي تهدف إلى تحسين جودة الخدمات المقدمة للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة. وباستخدام حلول البرمجيات كخدمة يمكن للأطباء تصميم ومراقبة وتخزين خطط العلاج الخاصة، والتعامل بقدر أكبر من الفعالية لدى وضع الخطط العلاجية والمساعدة على تحسين مستوى التعافي والخدمات التعليمية لأصحاب الهمم في المملكة العربية السعودية.


يمثّل مواطنون سعوديون مكوناً أساسياً في قوة العمل في «إكسبو»، ويتوزعون في مختلف القطاعات والإدارات.

«إكسبو لايف» يدعم المشروعات التي تقدم حلولاً مبتكرة تُحدث أثراً اجتماعياً في حياة الناس، وتساعد المجتمعات في العالم.

طباعة