المهرجان يحتفي بالمواهب في القصص وإلقاء الشعر وفنون الخط

«طيران الإمارات للآداب».. عودة واعدة لمسابقات الطلبة

خلال تكريم طلبة فائزين بالمسابقات في دورة ماضية. أرشيفية

فتح مهرجان طيران الإمارات للآداب باب التسجيل لمسابقات المدارس لعام 2021، بهدف منح الطلبة الفرصة لإظهار مواهبهم وصقل مهاراتهم في كتابة القصص وإلقاء الشعر، والتنافس مع المدارس الأخرى لإبراز معارفهم ومعلوماتهم المستقاة من مجموعة كتب مختارة.

واعتمد المهرجان مسابقة جديدة هذا العام، وهي مسابقة مونتيغرابا لكتابة الرسائل الخطية، التي تحتفي بمهارة الكتابة باليد وبفنون الخط. وسيقدم الطلبة المشاركون في مسابقة دار جامعة أكسفورد لكتابة القصة مشاركاتهم في إطار موضوع المهرجان في دورته المقبلة «لنغير الحكاية»، ويمكن للموهوبين في إلقاء الشعر عرض مواهبهم في الإلقاء، وإبراز فهمهم لقصيدتهم المختارة في مسابقة «الشعر للجميع» برعاية بنك الإمارات دبي الوطني، ويمنح كأس القرّاء الفرصة للطلبة للتنافس ضمن الفرق المدرسية لإظهار فهمهم ومعرفتهم واستذكارهم للمعلومات والوصول إلى النهائيات.

منافذ إبداعية

من جهتها، قالت مديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، أحلام بلوكي: «نظراً للقيود المفروضة على طلبة المدارس هذا العام، يسعد إدارة المهرجان أن تعيد الحياة إلى طبيعتها بعودة واعدة لمسابقات الطلبة، التي توفر لهم منافذ إبداعية استثنائية من خلال الكتابة والإلقاء، ويغلب على تحدي القراءة بالعادة أجواء التنافس، ما يحفز الطلبة على المطالعة واكتساب المعرفة».

وأضافت «متحمسون جداً هذا العام لإطلاق مسابقة جديدة للكتابة باليد، ونأمل أن تمنح هذه المسابقات المشاركين الفائدة والمتعة، وأن تواصل مسيرتها في تشجيع المطالعة وغرس محبتها في النفوس مدى الحياة».

ولفتت إلى أنه يمكن للطلبة التسجيل عبر موقع المهرجان الإلكتروني، وستقام مراسم التكريم النهائية وحفلات توزيع الجوائز في مارس المقبل، ضمن فعاليات شهر القراءة. ويمكن لطلاب دول مجلس التعاون الخليجي الملتزمين بالدوام الكامل المشاركة في مسابقة كأس القرّاء حسب فئتين عمريتين: (حتى سن 11)، و(من 12 إلى 16 عاماً).

وستقرأ الفرق المشاركة الكتب المخصصة لتصفيات الجولة الأولى، وسيتأهل أفضل 20 فريقاً من كل فئة عمرية إلى النهائيات، للتنافس على المركز الأول والفوز بالكأس.

وأعلن المهرجان أنه سيتم إغلاق باب التسجيل في 28 أكتوبر المقبل.

وشارك في دورة 2020 ما يقارب 4000 طالب في كأس القراء.

دار أكسفورد

تُعد مسابقة دار جامعة أكسفورد لكتابة القصة من أهم البرامج الإبداعية، وتحظى بشعبية كبيرة. وتستهدف المسابقة طلبة مدارس وكليات وجامعات الإمارات العربية المتحدة المنتظمين في الدراسة للمشاركة في المسابقة، حسب فئات عمرية مختلفة. وتلقت هذه المسابقة أكثر من 3500 مشاركة في 2020. وقالت جينيفر دوغان، من دار جامعة أكسفورد: «لا يوجد موضوع أكثر ملاءمة للظروف الحالية من موضوع المسابقة المقرر للدورة المقبلة (لنغير الحكاية)، ومن المؤكد أنه سيلهم رواة القصص الواعدين، لذا فإننا نتطلع إلى عام آخر من الإبداع، إذ يطلق الطلبة العنان لخيالهم، ويفاجئوننا جميعاً بقصصهم»، مشيرة إلى أن الموعد النهائي للتقديم لمسابقة دار جامعة أكسفورد لكتابة القصة هو الرابع من نوفمبر المقبل. وبلغ عدد الطلبة في الدورة الماضية من مسابقة «الشعر للجميع» 720 مشاركاً (باللغتين العربية والإنجليزية)، والتسجيل بالمسابقة مفتوح حتى 14 أكتوبر المقبل.


مونتيغرابا لكتابة الرسائل

تركز المشاركة في مسابقة مونتيغرابا لكتابة الرسائل - المتاحة للطلبة وللكبار في الإمارات - على حسن الخط والكتابة، إضافة إلى محتوى الرسالة، وتتطلب المسابقة من طلبة المرحلتين الابتدائية والثانوية كتابة رسالة بخط جميل إلى إحدى شخصياتهم الروائية المفضلة. والموعد النهائي لتقديم المشاركات هو الثامن من نوفمبر المقبل.

أحلام بلوكي:

«نأمل أن تمنح المسابقات المشاركين الفائدة والمتعة، وأن تواصل مسيرتها في تشجيع المطالعة وغرس محبتها في النفوس».

طباعة