47 ألف درهم دعماً لحملة «سلامٌ لبيروت»

«جرّة السلام».. عطاء سخيّ من «سجايا فتيات الشارقة»

في خطوة تعكس عطاءً كبيراً ومتأصلاً، أسهمت منتسبات سجايا فتيات الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين في تقديم التبرعات لصالح حملة «سلامٌ لبيروت» الإنسانية، التي أطلقتها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة القلب الكبير، وذلك من خلال إطلاق مبادرة تحت شعار «جرّة السلام» يبعن من خلالها حلوى من صنعهن، ويقدمن ريعها البالغ 33.700 درهماً لصالح الحملة التي انطلقت دعماً لمتضرري انفجار مرفأ بيروت في أغسطس الماضي.

وقالت الشيخة عائشة القاسمي، مدير سجايا فتيات الشارقة، إن المبادرة جاءت بدعم القيادة العامة لشرطة الشارقة، ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وهو ما يؤكد أثر العمل المشترك والتكامل المؤسسي في الإمارة على تحقيق الأهداف المشتركة، مشيرة إلى أن هذا التعاون انعكس على الفتيات المنتسبات وقدمن من خلال المبادرة صورة كبيرة لروح العطاء والمبادرة الإنسانية المتأصلة في ثقافة المجتمع الإماراتي، وهذا ما نطمح إليه، فتكريس قيم الخير في نفوس الفتيات يؤسس جيلاً قادراً على الإبداع والعطاء.

وتابعت مدير سجايا فتيات الشارقة: «حرصنا منذ الانطلاقة على ترسيخ ثقافة الشعور بالآخرين وتحمّل المسؤولية في وعي وفكر المنتسبات، ونثمّن هذه الخطوة التي تترجم على أرض الواقع رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، في إيجاد عناصر قادرة على البذل والوقوف إلى جانب الإنسان ومعاناته في شتى الظروف فما أصاب العاصمة اللبنانية يستدعي الوقوف والدعم، ونأمل أن نكون قد حققنا ولو جزءاً من واجبنا تجاه الأشقاء في لبنان».

ونظمت سجايا فتيات الشارقة في شهر أغسطس الماضي فعالية إبداعية إنسانية تحت شعار «السلام الفني»، جمعت خلالها تبرعات لدعم حملة «سلام لبيروت» بلغ قدرها 13.650 ألف درهم.


عائشة القاسمي: تكريس قيم الخير والعطاء في نفوس الفتيات.

طباعة