الأردن: إصابة 20 طبيباً وممرضاً في مستشفى حكومي بفيروس "كورونا"

أصيب أكثر من 20 طبيبا وممرضا في أحد أشهر مستشفيات الأردن الحكومية بوباء كورونا.

جاء ذلك في بيان أصدره اليوم الجمعة مدير عام مستشفى البشير الدكتور محمود زريقات، كشف فيه تفاصيل تسجيل الإصابات، فضلا عن جملة من الإجراءات “المشددة” لمواجهة انتشار الفيروس في “البشير”.

وقال زريقات في البيان “بالرغم من اتباعنا وتطبيقنا للتدابير الوقائية العالمية والوطنية في وقاية الكوادر الطبية والتمريضية والمهن المساندة والاداريين وحمايتهم من انتقال عدوى فايروس كوفيد – ١٩ لهم، إلا أنه وللأسف الشديد فقد تمكن هذا الفيروس من الوصول إلى زملائنا من أطباء وممرضين يعملون على معالجة المرضى ضمن اختصاصاتهم”.

وبحسب البيان “اظهرت الفحوصات المخبرية إصابة احد الأطباء والذي يعمل مقيم في اختصاص الجراحة العامة والان هو قيد العلاج في مستشفى الأمير حمزة للعزل العلاجي للكورونا. ومساء الخميس ظهرت نتيجة فحص مخبري لزميل طبيب يعمل مقيم في اختصاص جراحة العظام والمفاصل”.

وبعد ذلك “باشر فريق الاستقصاء الوبائي التابع لمستشفيات البشير بإجراء دراسة واستقصاء للمخالطين للزملاء المصابين وقد تم أخذ حوالي (٣٠٠) مسحة انفية بلعومية وقد أظهرت النتائج إصابة (١٨) من كوادرنا من مختلف المهن من أطباء وممرضين في أقسام أمراض الدم في مستشفى الباطني والأشعة التخصصية /مستشفيات البشير”.

واتباعا للبروتوكول الخاص بمصابي الكورونا المتجددة وانتشاره بين الكوادر الطبية والتمريضية والعاملين في الأقسام المشار إليها فقد تقرر حجر الكوادر الطبية والتمريضية العاملة في هذه الأقسام  ووقف استقبال وإدخال مرضى العظام والمفاصل وتوقف إجراء العمليات الجراحية إلى اشعار اخر بإستثناء العمليات الجراحية الطارئة. ومنع الزيارة من قبل ذوي المرضى منعا باتا إلى جميع أقسام مستشفيات البشير وإغلاق غرف العمليات الجراحية وتوقف إجراء العمليات الجراحية المبرمجة وتاجيلها إلى اشعار اخر بإستثناء العمليات الجراحية الطارئة. وعدم استقبال الحالات المحولة من مستشفيات أخرى إلى اشعار اخر وسيتم التنسيق لتكليف الاختصاصات المعنية لتغطية ذلك في أماكنهم ان امكن ذلك.

طباعة