مدينة العين تستطلع آراء سكانها عن احتياجاتهم الترفيهية

المسح الميداني يتضمن دراسة حول «مستقبل المرافق الترفيهية والخدمية العامة». أرشيفية

تنفّذ بلدية مدينة العين، بالتعاون مع جامعة الإمارات، مسحاً ميدانياً يشمل سكان مدينة العين وعائلاتهم ضمن دراسة حول «مستقبل المرافق الترفيهية والخدمية العامة» في المدينة، وذلك لمعرفة تطلعات واحتياجات سكان المدينة من المرافق الترفيهية والحدائق عبر تطبيق أفضل الممارسات العالمية لابتكار مرافق خدمية وترفيهية مستقبلية أكثر جاذبية بأسلوب حضاري متجدد ومتنوع تتناسب مع طبيعة وثقافة السكان وبكلفة أقل، وتكون مصدراً لجذب الزوار.

وأكد سيف أحمد الحلامي، رئيس قسم البحوث والدراسات، أن بلدية مدينة العين تسعى من خلال التعاون في هذه الدراسة مع جامعة الإمارات إلى الاستفادة من الخبرات العلمية للجامعة في مجال التطوير والابتكار لتطوير المرافق الترفيهية والخدمية العامة في المدينة، لتحقيق الاستدامة من خلال العمل مع الشركاء الاستراتيجيين لتقديم أفضل الحلول المبتكرة حرصاً على مستقبل الأجيال القادمة.

وقال الحلامي: «نتطلع إلى تعزيز رفاهية وسعادة المجتمع من خلال توفير مرافق خدمية وترفيهية تتناسب مع طبيعة وثقافة سكان مدينة العين وتعد مصدراً جاذباً للزوار عبر تنفيذ مثل هذه الدراسات العلمية التي تسهم في وضع خطط تطويرية للمرافق الخدمية والترفيهية بناءً على احتياجات السكان، ووفقاً لأفضل الممارسات والمعايير العالمية».

طباعة