مهرجان مخصص لفنون العالم العربي

«أرابيسك» في فرنسا يحتفل ببلوغه 15 عاماً

أنشطة المهرجان تقام في غابة صنوبر تم تحويلها إلى مدينة قديمة. من المصدر

يحتفل مهرجان «أرابيسك» في مونبلييه (جنوب فرنسا) ببلوغه 15 عاماً، إذ يستضيف من الثامن إلى 20 سبتمبر، رغم جائحة «كوفيد-19»، المطربة التونسية درصاف الحمداني، وأوركسترا باريس الوطنية، ويقيم حفلة لأهم أغنيات الراي بعنوان «لو غران بال دو راي».

وأبدى فريق عمل «أرابيسك» فرحته بكونه «أحد أول المهرجانات التي تفتح أبوابها، رغم الأزمة الصحية».

وتقام معظم أنشطة المهرجان المخصص لفنون العالم العربي في الهواء الطلق، بغابة صنوبر تم تحويلها إلى مدينة قديمة على الطراز العربي، إلا أن الافتتاح سيكون مع المغنية التونسية درصاف الحمداني في أوبرا مونبلييه، أما الاختتام فسيكون مع «أوركسترا باريس الوطنية» التي تقدم أسطوانتها الجديدة على المسرح، احتفالاً بمرور 25 عاماً على انطلاقها.

وشدد المنظمون على أهمية استمرار المهرجان ولو في ظل التدابير الصحية كوضع الكمامات، وأكدوا أن كل الإجراءات اتخذت «لتمكين المشاهدين من الاستمتاع بالجو والعروض، مع الحرص على اتباع الشروط الصحية المعمول بها».

وكتب رئيس معهد العالم العربي في باريس وزير الثقافة الفرنسي السابق، جاك لانغ، في كلمة تمهيدية لدورة 2020: «في وقت لايزال الوضع يفتقر إلى الوضوح لكثير من صالات العروض والمهرجانات، نحن متحمسون لفكرة اللقاء مجدداً للاحتفاء بفنون العالم العربي في هذه الدورة الـ15 من مهرجان أرابيسك».

وأضاف: «علينا أكثر من أي وقت مضى أن نعيد تأكيد الموقع المهم للفنون والثقافة»، مؤكداً أن «العيش معاً يمرّ أيضاً عبر قدرتنا على إبهار بعضنا بعضاً».


من أول المهرجانات التي تفتح أبوابها.

جاك لانغ: «العيش معاً يمرّ عبر قدرتنا على إبهار بعضنا بعضاً».

طباعة