مزارات مصر الأثرية تفتح أبوابها من جديد

المواقع السياحية اتخذت إجراءات خاصة بمكافحة فيروس «كورونا». أرشيفية

فتحت مزارات مصر الأثرية أبوابها، أمس، في إطار الاستعدادات الجارية لاستعادة الحركة السياحية بمقاصد السياحة الثقافية في البلاد، وذلك بعد أن بدأت الحياة تعود بشكل تدريجي إلى المدن التي تشتهر بالسياحة الشاطئية، مثل الغردقة وشرم الشيخ.

وقال الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار المصرية، الدكتور مصطفى وزيري، إن كل المناطق الأثرية في الأقصر وأسوان والجيزة والمنيا وسوهاج وقنا، وكل محافظات مصر التاريخية، فتحت أبوابها مجدداً، وذلك بعد أن جرى اتخاذ كل الإجراءات الخاصة بمكافحة فيروس «كورونا» ورفع كفاءة المرافق والخدمات في تلك المناطق.

وأعلن رئيس غرفة وكالات وشركات السفر والسياحة في الأقصر، ثروت عجمي، أن الفنادق العائمة ستنضم قريباً إلى المنشآت السياحية التي باتت جاهزة لاستقبال السياح، بعد أن تم الإعلان عن الاشتراطات الصحية لإعادة تشغيلها مجدداً.

طباعة