غضب في العراق بعد وفاة امرأة حامل حرقا على يد زوجها

أثارت قضية سيدة عراقية الرأي العام وغضبا واسع النطاق في الشارع العراقي. حيث توفيت حنين الزبيدي على يد زوجها وهي حامل، وقام الزوج بسبب خلاف أسري بسيط بسكب البنزين على جسدها وإضرام النار فيها، فمات جنينها وتوفيت لاحقا متأثرة بجروح بالغة.
وبحسب مركز النماء لحقوق الإنسان العراقي عبر صفحته في "فيسبوك"، نقلا عن مصدر من أسرة ضحية "العنف الأسري" حنين الزبيدي توفيت متأثرة بالحروق التي أصيبت بها.
وبحسب "روسيا اليوم" التي نقلت عن أهل الضحية فإن زوجها أقدم على حرقها بمادة البنزين وهي حامل، وقد توفي الجنين قبل وفاتها، وقد تعرضت لعنف أسري متواصل من قبل زوجها طيلة فترة زواجها.
وطالب المركز عبر بيانه بمواصلة السعي حتى إقرار قانون الحماية من العنف الأسري للحد من تكرار مثل هكذا "جرائم فضيعة".

طباعة