«رمستنا بلغات العالم».. حوار عن الموروث الشعبي الإماراتي

الملتقى الأول من نوعه شارك فيه شباب من جميع أنحاء الوطن العربي. وام

نظّمت جمعية محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل ملتقى «رمستنا بلغات العالم» الافتراضي، ضمن «برنامج الوراقين»، عبر رابطة «الكلمة والتواصل»، وذلك برعاية وحضور الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، ووزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي.

ويعد الملتقى الأول من نوعه في الدولة، حيث شارك فيه مجموعة من الشباب من جميع أنحاء الوطن العربي، في حوار للتعريف بالموروث الشعبي الإماراتي، عبر لغات دول العالم وموروثها، وقد تم تجهيز مجموعة من الكلمات الإماراتية التراثية. وجرى خلال الملتقى، الذي أداره الإعلامي الإماراتي الصاعد مايد محمد المر، التعرف إلى استخدام الكلمات الواردة بلغات ولهجات المتحدثين من عدد من الدول العربية المشاركة، واستهل الحوار بدولة الإمارات، ومَثَّلها الشيخة روضة بنت نهيان بن زايد آل نهيان، متحدثة باللغة الفرنسية، والشيخ محمد بن نهيان بن زايد آل نهيان، متحدثاً باللغة الصينية.

وقالت الكعبي : «من الجميل أن يكون لدينا أطفال يتكلمون بلغات عدة، ونحن نقول ربما في المستقبل لن نحتاج لتعلم اللغات، بسبب الاستعانة بالتكنولوجيا، لكنني ضد هذا الشيء، وأؤيد كل من يتعلم لغة مختلفة مع لغته الأم التي يتقنها، وهي لغة التواصل، وأرى أعماراً أقل عن 10 سنوات يعرفون لغات مختلفة غير اللغات التي نعرفها، وهذا يجعلني مطمئنة لمستقبل واعد، بإذن الله»

طباعة