غضب في فرنسا بعد نشر رسم نائبة برلمانية مقيدة كالعبيد

سادت موجة من مشاعر الغضب في فرنسا بعد قيام مجلة فرنسية محسوبة على تيار اليمين المتطرف بنشر رسم يظهر إحدى نائبات الجمعية الوطنية الفرنسية (البرلمان) من ذوي البشرة السمراء وحول عنقها سلاسل كالعبيد.
ونشر رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس تغريدة على موقع "تويتر"اأمس، قائلا إن تشبيه المجلة للنائبة دانييل أوبونو بالعبيد هو عمل يستحق "الإدانة بشكل لا لبس فيه"، معربا عن دعم الحكومة الكامل للنائبة.
وقد انتقدت النائبة أوبونو في تغريدة نشرتها على موقع "تويتر" الجمعة الرسم الذي نشر في العدد الأخير من مجلة (فالور اكتويل) الفرنسية ووصفته بـ "فضلات عنصرية" .
كما وصفت عضوة الجمعية الوطنية تيار اليمين المتطرف في البلاد بأنه "مكروه وغبي وعديم الشفقة".
وتعليقا على الحادث، ذكرت مصادر في قصر الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اتصل بالنائبة أوبونو ليعرب عن دعمه لها.
ونفت المجلة وجود أي نوايا عنصرية لديها، وقالت في بيان إنها تفهمت كيفية تعرض النائبة أوبونو "للأذى الشخصي" من هذا الرسم. مضيفة "نأسف لذلك، ونقدم اعتذارنا للنائبة".

طباعة