عروض متنوعة وجلسات تمزج بين الرسم والموسيقى وتشكيلات مبتكرة بالليزر

«دبي كانفس 2020».. مبدعون عالميون يسافرون «عبر الفن»

صورة

تتواصل فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان «دبي كانفس» الذي تنظمه «براند دبي»، وتقام دورته هذا العام تحت شعار «السفر عبر الفن».

وتتسم هذه الدورة من المهرجان الذي يقام بالشراكة مع «مِراس» بمشاركة فنانين من داخل الدولة وخارجها، وبالتنوع والتجديد في الفعاليات التي تقام للمرة الأولى، حيث تغطي 15 فعالية مجالات فنية عدة في إطار أهداف المهرجان الرامية إلى تقريب الفنون الإبداعية إلى الجمهور بأسلوب غير تقليدي.

وتشكل فعاليات «دبي كانفس» هذا العام منذ انطلاقها 31 يوليو الماضي، مقصداً لأعداد كبيرة من الزوار محبي الفنون الذين يتوافدون على الحدث الأبرز من نوعه في المنطقة على مدار أيام الأسبوع، لاسيما في «سيتي ووك».

إجراءات وقائية

يحرص فريق «براند دبي» المتواجد في مقر المهرجان على تطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية الجمهور والفنانين، وتوعية الزوار بأهمية الالتزام بتعليمات الوقاية في مختلف الأوقات سواء خلال تواجدهم في موقع المهرجان أو خارج المنزل، بما يعزز الجهود الكبيرة التي تبذلها حكومة دبي بأجهزتها كافة، وبالتعاون مع القطاع الخاص من أجل حماية المجتمع من فيروس كوفيد-19، وبما يكفل الحفاظ على النجاح الذي حققته دبي ودولة الإمارات عموماً في هذا الخصوص.

مواهب الجمهور

وأكدت مديرة المشاريع الإبداعية في براند دبي، شيماء السويدي، أن «الجمهور الذي يتابع المهرجان من مختلف الأعمار أبدى تفاعلاً طيباً مع فعالياته، وشكلت المناسبة فرصة جيدة للتواصل مع نخبة من الفنانين المبدعين محليين كانوا أم عالميين»، مشيرة إلى أن «براند دبي» فتح باب المشاركة وللمرة الأولى في فعاليات الدورة الخامسة من المهرجان أمام الجمهور من مختلف الاعمار، لمشاركة زوار «دبي كانفس» مواهبهم الفنية المتنوعة، في إطار استراتيجية «براند دبي» الهادفة لتعزيز البيئة الفنية والإبداعية في دبي ومدها بالعناصر الكفيلة لنموها وتطورها بالشكل الذي يعكس حرص دبي على دعم المواهب الشابة، واحتضان الأفكار الإبداعية والمبادرات المبتكرة.

وأضافت السويدي: «تشهد الدورة الخامسة من المهرجان تنوعاً ملحوظاً في الأشكال الفنية المشاركة، إذ يتواجد هذا العام نخبة من المواهب الفريدة انطلاقاً من حرص المهرجان على تقديم أعمال تعبِّر عن مدارس وتوجهات فنية متعددة، فضلاً عن باقة كبيرة من الفعاليات الإبداعية الحديثة، منها الرسم بالبندول وجلسات تمزج بين الرسم والموسيقى، وغيرها من الفعاليات المبتكرة».

أنشطة وفعاليات

وأوضحت شيماء: «حرصاً من براند دبي على تحقيق أكبر استفادة من تواجد فنانين ذوي رصيد وافر من الخبرات والمهارات الإبداعية، قمنا بإعداد مجموعة من الأنشطة والفعاليات الفنية المتخصصة التي يمكن من خلالها أن يتواصل طلاب الفنون ومحبوها مع مبدعي المدارس الفنية المختلفة والتدرب معهم للتعرف إلى التفاصيل الدقيقة والمميزة للأساليب الفنية الحديثة، لاسيما مع استضافة الدورة الخامسة لأشكال إبداعية جديدة كلياً ضمن فكرة (السفر عبر الفن)، كمصدر لإلهام الزوار»، لافتة إلى تنوع أهداف المهرجان، من أهمها تقريب الجمهور بطريقة مبسطة ومبتكرة من أشكال وقوالب إبداعية جديدة، ودعم المواهب الفنية الشابة في الدولة، علاوة على تكوين منصة فعالة لتعريف النشء بالفنون الإبداعية وإمدادهم بالمعلومات اللازمة لصقل مهاراتهم الفنية المتنوعة.

عروض موسيقية

أتاح «دبي كانفس» في دورته الخامسة الفرصة أمام الجمهور من مختلف الأعمار لمشاركة زواره مواهبهم المتنوعة، وذلك ضمن رسالة «براند دبي» الداعية لدعم المواهب الشابة ونشر إبداعاتهم على أوسع نطاق. ومن ضمن هذه الفعاليات يقدم المهرجان خلال عطلة نهاية الأسبوع في مقر انعقاده في «سيتي ووك» أنشطة ترفيهية تشمل عروض الموسيقى والكوميديا ومنسقي الأغاني وعروض الليزر حتى نهاية الشهر الجاري.

وقدم الفنان الإماراتي أحمد المهري ضمن مشاركته في مهرجان «دبي كانفس» لوحة فنية معبرة تضامناً مع الشعب اللبناني الشقيق في المحنة التي ألمّت به أخيراً جراء الانفجار الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت. وقال المهري عن لوحته: «الفنان عندما يرسم أو يخط يضع جزءاً من روحه في اللوحة، وأنا وضعت جزءاً من روحي في هذه اللوحة للتضامن مع شعب لبنان».

الرسم بالبندول

ويلبي «دبي كانفس» شغف زواره بالفنون من خلال حدث فريد يطوف بهم في فضاءات الفن المعاصر، بما في ذلك الفعاليات المعنية بفن الرسم ثلاثي الأبعاد، الذي يُعدُّ السمة الأبرز للمهرجان منذ انطلاقه عام 2015، في إطار ذي طابع عائلي ترفيهي شيّق بما في ذلك جلسات رسم مباشرة لفن «الرسم بالبندول»، حيث يعتبر هذا النوع أحد الفنون المعاصرة الجديدة التي توظف قوانين الفيزياء في مجال الرسم من خلال تتابع الحركة عبر بندول يتأرجح ليشكّل ملامح لوحة فنية خارجة عن المألوف، كونها تستبدل فرشاة الرسم التقليدية بأدوات جديدة مبتكرة.

«السفر عبر الفن»

يركز مهرجان «دبي كانفس» في دورته الحالية على فكرة «السفر عبر الفن»، حيث تم اختيار هذا الموضوع بما يواكب الأوضاع التي فرضها تحدي انتشار فيروس كورونا المُستجد حول العالم، وما صاحبها من قيود فرضتها غالبية الدول على حركة السفر منها وإليها، في إطار الإجراءات الوقائية الصارمة المُتخذة حول العالم للحد من انتشار الجائحة، لاسيما أن حركة الطيران بدأت في العودة إلى طبيعتها تدريجياً في دبي، أسوة ببقية القطاعات الحيوية فيها، وبدء تسيير دبي لرحلات الطيران إلى عدد كبير من وجهات السفر التي فتحت أجواءها أمام حركة الطيران الدولي.


- «المهرجان» يستقطب أعداداً كبيرة من الزوار مع مراعاة التدابير الوقائية.

طباعة