رائد في شرطة دبي يترأس مشروع «الجينوم العربي»

محمد علي المري: «المشروع سيُصدر خريطة وراثية كاملة لشعوب الدول العربية».

كشف الرائد محمد علي المري، من شرطة دبي، الذي يترأس مشروع «الجينوم العربي» - المختص بجمع وتحليل العينات الموثقة للطفرات الوراثية بين الشعوب العربية - عن قرب الانتهاء من المشروع، الذي سيصدر خريطة وراثية كاملة لشعوب الدول العربية، نظراً إلى عدم وجود عينات من الجزيرة العربية في مشروع الجينوم البشري العالمي، الذي بدأ منذ ما يقارب 30 عاماً.

وقال المري، الطالب المبتعث في بريطانيا: «من خلال نتائج المشروعين سنتمكن من إنشاء موسوعة وراثية عالمية، وهو ما يعني تحقيق تقدم كبير في ابتكارات تتعلق بالاستعراف الوراثي في مجال الأدلة الجنائية، بالإضافة إلى فتح مجال الطب الوراثي من أجل الوصول إلى علاج شخصي لكل مريض، بحسب التركيبة الوراثية المختلفة».

وأوضح أن مشروع الجينوم البشري العالمي، الذي ترأس أيضاً فريق التحليل به، درس الاختلافات الوراثية الكاملة بين 54 شعباً، وتم تحديد الطفرات الوراثية الخاصة في كل شعب.

ويأتي العمل العلمي بالتعاون مع جامعتي كامبريدج في بريطانيا وهارفرد في الولايات المتحدة، ضمن الرحلة الابتعاثية للضابط لدراسة الدكتوراه في جامعة كامبريدج.

ونشر بحثان عن المشروع العالمي، أخيراً، في دائرة نشر «Science» و«Cell» اللذين يعدان من أعرق وأهم المجلات العلمية.

وأكد المري أن نشر دراسة مشروع الجينوم العالمي وترؤسه لمشروع الجينوم العربي بأكمله، ونشره في المجلات العلمية المختصة، مصدر فخر واعتزاز له، خصوصاً أن هذه الفرصة لم تكن لتتاح له لولا الدعم الذي تقدمه شرطة دبي له ولغيره من الزملاء للابتعاث والدراسة في أعرق الجامعات العالمية.

طباعة