بمشاركة عالمية بارزة

وزارة التسامح تطلق مؤتمر «دور المرأة في تعزيز قيم التعايش»

صورة

أكّدت عفراء الصابري، المدير العام بمكتب وزير التسامح والتعايش، أن تنظيم وزارة التسامح والتعايش لمؤتمر «دور المرأة في تعزيز قيم التعايش»، برعاية كريمة من سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، بعد غدٍ، بالتزامن مع «يوم المرأة الإماراتية»، عبر تقنية الاتصال المرئي، تحت شعار «استشراف إسهامات المرأة في الخمسين»، يأتي تأكيداً على الاعتزاز بدور المرأة الإماراتية.

وبحضور عربي ودولي بارزين، يشارك في المؤتمر العديد من القيادات العالمية بمنظمة الأمم المتحدة، ومنظمة اليونيسكو، وعدد من القيادات النسائية العربية، إضافة إلى القيادات النسائية الإماراتية، تأكيداً على تعزيز مكانة المرأة، ودعم دورها المجتمعي سفيرة للتسامح والتعايش والأخوة الإنسانية، من خلال ثلاث جلسات افتراضية منفصلة.

وقالت الصابري: «إن الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، حريص على أن يظهر المؤتمر بالصورة التي تليق باسم سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، كراعية للحدث، وبدور وزارة التسامح والتعايش في تعزيز القيم الإنسانية الأصيلة، مؤكّدة على متابعته المستمرة لكل تفاصيل المؤتمر، الذي يحتفي بنجاحات المرأة الإماراتية في مختلف المجالات، وسيلقى المؤتمر الضوء على نجاحات المرأة الإماراتية وقدرتها على الإنجاز، حيث يستضيف المؤتمر منى المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي رئيسة نادي دبي للصحافة، والدكتورة مي الجابر، رئيسة مبادرة صحة المرأة، التي كرّست حياتها المهنية من أجل الصحة العامة، خصوصاً ما يتعلق بالمرأة، وكانت ولاتزال في مقدمة الصفوف لمواجهة (كوفيد-19)، اللتين ستتحدثان عن تجربتيهما، ودور (أم الإمارات) في تمكين المرأة، إضافة إلى ما يمكن أن تسهم به المرأة بشكل عام، والمرأة الإماراتية بصفة خاصة، في ما يتعلق بتعزيز قيم التسامح والتعايش على صعيد المجتمعات، ورسالتهن للأجيال المقبلة».

ودعت الصابري كل الفئات، لاسيما وسائل الإعلام المختلفة، للمشاركة في الحدث، والإسهام في إيصال رسالته للجمهور الإماراتي والعربي والعالمي بمختلف اللغات، مؤكدة أن المؤتمر سيتم بثه عبر وسائل التواصل المجتمعي الخاصة بالوزارة، وعبر قناة «يوتيوب» على الهواء مباشرة باللغتين العربية والإنجليزية، مهنئة المرأة الإماراتية، سواء التي تعمل على تنشئة الأجيال الجديدة في بيتها، أو تلك التي تتقدم الصفوف في مختلف مجالات العمل بمناسبة «يوم المرأة الإماراتية».

وعن المشاركات وأهم محاور المؤتمر، أوضحت الصابري أن «الشيخ نهيان بن مبارك، وجّه إلى أهمية أن تحظى كل الفئات بفرصة المشاركة، سواء من جيل الروّاد، أو القيادات النسائية الحالية، أو جيل الشباب، إضافة إلى اهتمامه بمشاركة عالمية واسعة، تمثلت في قيادات نسائية عالمية، وقيادات بالأمم المتحدة والمنظمات العالمية، وذلك لتحقيق الثراء في المناقشات والمحتوى المعرفي للمؤتمر، وتبادل التجارب العالمية، وشرح ملامح تجربة الإمارات الناجحة، لتمكين المرأة التي قادتها (أم الإمارات)، على مدى نصف قرن، وكان من ثمراتها قياديات في مختلف المجالات، ونجاحات تحدث عنها العالم أجمع».

وحول شعار المؤتمر «استشراف إسهامات المرأة في الخمسين»، أكدت الصابري أن «المؤتمر حريص على إبراز التجارب الواقعية للمرأة، التي أثرت في تطوّر ونهضة دولة الإمارات، لتكون دليلاً على النجاحات الكبيرة لتجربة (أم الإمارات) في تمكين المرأة، ولذا سيقدم المؤتمر إضاءات واسعة على هذا الملف عبر 50 عاماً، ليتعرف الجميع إلى دور المرأة وإسهاماتها الحقيقية في كل مجالات التنمية على الصعيدين المحلي والعالمي».


برنامج المؤتمر والمتحدّثين

يضم المؤتمر ثلاث جلسات: تتناول الأولى «المرأة وقيم التعايش والتسامح في المستقبل»، من خلال توضيح دورة تشكّل القيم لدى الفرد، ودور المرأة (كأم) في غرس القيم الأصيلة والحفاظ عليها، ويتحدث فيها الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، والأميرة لمياء بن ماجد آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية، وإيرينا بوكوفا، رئيسة الأكاديمية الدبلوماسية الثقافية بألمانيا والمدير العالم السابق باليونيسكو، وماريا فرناندا إسبينوزا غارسيس، الرئيسة السابق للجمعية العامة للأمم المتحدة، إضافة إلى البارونة فلويلا بنيامين، الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة «السيدة القائد». فيما خصصت الجلسة الثانية لـ«رصد دور المرأة الإماراتية في 50 عاماً»، عبر إبراز مكانتها المتميزة وإنجازاتها المتواصلة، وجهود (أم الامارات) المقدرة لتمكين المرأة في مختلف المجالات المحلية والعالمية، والآفاق المستقبلية للمرأة الإماراتية في الـ50 عاماً المقبلة، وتتحدث فيها حصة بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، ونورة خليفة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي، والدكتورة مي الجابر، عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك، كنموذج ناجح لتمكين المرأة الاماراتية ونجاحاتها.وتركز الجلسة الثالثة على «برامج ومبادرات تمكين المرأة للإسهام في صناعة المستقبل»، وتتحدث فيها سارة الأميري، وزيرة الدولة المسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، ومنى غانم المرّي، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، والسفيرة جاكلين أونيل، سفير منظمة المرأة والسلام والأمن في كندا، وغابرييلا كويفاس بارون، رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي وعضو مجلس الشيوخ المكسيكي.

طباعة