فرح غامر في حديقة الحيوان الوطنية بواشنطن

باندا عملاقة تخالف التوقعات وتنجب صغيراً يتمتع بصحة جيدة

الحديقة لم تتأكد من حمل مي شيانغ إلا الأسبوع الماضي. أ.ف.ب

أنجبت الباندا العملاقة مي شيانغ صغيراً يتمتع بصحة جيدة، أول من أمس، في حديقة الحيوان الوطنية بواشنطن، وبدأت على الفور في رعاية وليدها واحتضانه.

ومن السابق لأوانه معرفة إن كان المولود ذكراً أم أنثى. وقال مسؤولو حديقة الحيوان إن هذه هي الولادة الناجحة الرابعة للباندا مي شيانغ (22 عاماً) والتي كانت فرصها في ولادة صغير بصحة جيدة ضئيلة نظراً لتقدمها في العمر.

وقال مدير حديقة الحيوان ستيف مونفورت: «يسعدنا كثيراً أن نقدم للعالم فرحة غامرة نحن في أمس الحاجة إليها».

ولم تتأكد حديقة الحيوان من وجود جنين إلا الأسبوع الماضي من خلال كشف بالموجات الصوتية على مي شيانغ نشرته على الإنترنت.

وأثارت أنباء حمل مي شيانغ الحماس لدى محبي الحيوانات الذين توافدوا على الأماكن المخصصة للباندا في حديقة الحيوان لإلقاء نظرة على الأم. وكان العلماء في حديقة الحيوان قد اكتشفوا وجود أنسجة جنينية الأسبوع الماضي بعد أن جرى تلقيح مي شيانغ اصطناعياً في مارس الماضي بحيوانات منوية مجمدة في أعقاب محاولات فاشلة سابقة للحمل، على الرغم من قرب انتهاء دورتها الإنجابية. وأضاف مونفورت في بيان: «كنا نعرف أن فرص إنجابها ضئيلة، لكننا أردنا منحها فرصة أخرى للمساهمة في بقاء نوعها».

طباعة