صورة السيلفي تكفي الطبيب لتشخيص إصابتك بأمراض القلب

كشفت دراسة صينية حديثة نشرت مؤخرا في مجلة القلب الأوروبية، عن أن إرسال صورة سيلفي إلى الطبيب ستكون وسيلة بسيطة ورخيصة الكلفة للكشف عن أمراض القلب.

وتعتبر هذه الدراسة الأولى التي تظهر أنه من الممكن استخدام خوارزمية حاسوبية للكشف عن مرض الشريان التاجي من خلال تحليل أربع صور لوجه الشخص.

واشار الموقع الى أنه من المعروف أن بعض سمات الوجه مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، ويشمل ذلك الشعر الخفيف أو الرمادي، والتجاعيد، وثنية شحمة الأذن، ورواسب صغيرة صفراء من الكوليسترول تحت الجلد عادة حول الجفون، وقوس القرنية (رواسب الدهون والكوليسترول التي تظهر على شكل حلقة ضبابية بيضاء أو رمادية أو زرقاء معتمة في الحواف الخارجية للقرنية)، لكن مع ذلك يصعب على البشر استخدامها بنجاح للتنبؤ وتحديد مخاطر الإصابة بأمراض القلب، لذلك فإن هذه الدراسة قد تساعد في تطوير هذا الأمر.

وتؤكد الدراسة إمكانية استخدام الخوارزمية التي ابتكرها الباحثون للكشف عن أمراض القلب، كأداة فحص يمكن أن تحدد أمراض القلب المحتملة لدى الأشخاص عمومًا، أو في المجموعات المعرضة للخطر، والتي يمكن إحالتها لمزيد من الفحوصات السريرية.

وقال البروفيسور زهي تشنغ، الذي قاد البحث ونائب مدير المركز الوطني لأمراض القلب والأوعية الدموية، نائب رئيس مستشفى فواي، والأكاديمية الصينية للعلوم الطبية، وكلية طب اتحاد بكين، إن “هذه الدراسة تعتبر الأولى التي تشير إلى أنه يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي، لتحليل الوجوه لاكتشاف أمراض القلب، وإنها خطوة نحو تطوير أداة قائمة على التعلم العميق يمكن استخدامها لتقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب، سواء في العيادات الخارجية أو عن طريق أخذ المرضى صورا شخصية، لإجراء الفحص الخاص بهم، وهذا يمكن أن يوجه المزيد من الاختبارات التشخيصية أو زيارة للطبيب”.

واجريت الدراسة على 5796 مريضا من 8 مستشفيات في الصين ما بين 2017-2019، حيث كان المرضى يخضعون لإجراءات التصوير لفحص الأوعية الدموية، مثل تصوير الأوعية التاجية أو تصوير الأوعية التاجية المقطعية، وتم تقسيمهم عشوائياً إلى مجموعات تدريبية، أو مجموعات التحقق.

والتقطت ممرضات الأبحاث، 4 صور للوجه بكاميرات رقمية: واحدة أمامية، وصورتان جانبيتان، ومنظر واحد لأعلى الرأس، كما أجرين مقابلات مع المرضى لجمع بيانات عن الحالة الاجتماعية والاقتصادية، ونمط الحياة والتاريخ الطبي.

وقام أخصائيو الأشعة بمراجعة صور الأوعية الدموية للمرضى، وتقييم درجة الإصابة بأمراض القلب، اعتمادًا على عدد الأوعية الدموية التي تم تضييقها بنسبة 50 بالمئة، أو أكثر وموقعها وتم استخدام هذه المعلومات لإنشاء وتدريب والتحقق من صحة خوارزمية التعلم العميق.

ثم اختبر الباحثون الخوارزمية على 1013 مريضًا آخرين من تسعة مستشفيات في الصين، تم تسجيلهم بين ابريل ويوليو 2019، ووجدوا أن الخوارزمية تفوقت على الأساليب الحالية للتنبؤ بمخاطر الإصابة بأمراض القلب في مجموعة التحقق من المرضى، وقد اكتشفت الخوارزمية بشكل صحيح أمراض القلب في 80 بالمئة من الحالات، ولم يكن مرض القلب المكتشف بشكل صحيح موجودًا في 61 بالمئة من الحالات. 

 

طباعة