باحثون ألمان وهنود: انتشار "كورونا" يتأثر برطوبة الهواء

خلص فريق باحثين ألمان وهنود من مدينة لايبتسيج الألمانية ومن نيودلهي إلى أن انتشار فيروس كورونا يتأثر برطوبة الهواء.
وقال آيت أهلاوات، من معهد (تروبوس) لأبحاث طبقات الطقس في مدينة لايبتسيج شرقي ألمانيا، اليوم  " إذا كانت الرطوبة النسبية لهواء الغرفة أقل من 40%، عندئذ تمتص الجسيمات المنبعثة من الأشخاص المصابين مياها أقل، ما يبقيها أخف وزنا ويجعلها قادرة على التحليق لمسافة أبعد في الغرفة ويزداد احتمال استنشاقها من قبل أصحاء".
يأتي ذلك على خلفية أن ما يُعْرَف بالهباء الجوي، وهو خليط من جزيئات دقيقة في الهواء، يعتبر واحدا من الطرق المهمة لانتقال فيروس كورونا إلى جانب عدوى ملامسة الأسطح الملوثة (عدوى اللطاخة).
وقام فريق البحث المكون من فيزيائيين في معهد (تروبوس) والمعمل الفيزيائي الوطني في نيودلهي (سي إس آي آر)، بتحليل عشر دراسات دولية أُجْرِيَت في الفترة بين 2007 حتى 2020 على تأثير الرطوبة على بقاء وانتشار وعدوى مسببات الإنفلونزا وفيروسات مختلفة لكورونا، وقد تم نشر النتائج في دورية "ايروسول آند اير كواليتي ريسيرش".
ونصح الباحثون في نتائجهم بالتحكم في هواء الغرفة وذلك إلى جانب التدابير المعتادة من تباعد وارتداء كمامة، مشيرين إلى أن من الممكن لنسبة رطوبة تتراوح بين 40 إلى 60% أن تقلل من انتشار الفيروس وامتصاصه من خلال الغشاء المخاطي للأنف.
وقال سوميت كومار ميشرا من معمل (سي إس آي آر) في نيودلهي: " لهذا السبب فإن رطوبة الهواء بنسبة لا تقل عن 40 في المباني العامة ووسائل المواصلات لن  تقلل فقط من تأثيرات كوفيد-19 بل ستقلل أيضا من تأثيرات أمراض فيروسية أخرى مثل الإنفلونزا الموسمية على سبيل المثال".

 

 

طباعة