يطلق الأرشيف الرقمي السادس وينظّم فعالية افتراضية

«رواق الفن» يحتفي بروّاد المشهد التجريبي في الإمارات

صورة

يحتفي رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي بإطلاق أرشيفه الرقمي السادس، الخاص بمعرض «لا نراهم لكننا.. تقصي حركة فنية في الإمارات، 1988-2008»، الذي يستعرض أحد أهم المجتمعات الفنية في تاريخ دولة الإمارات، ضمن سلسلة الفعاليات الفنية الافتراضية التي تحمل عنوان «تقصي.. أرشيفات ولقاءات».

وينظّم رواق الفن فعالية افتراضية، يوم الثلاثاء المقبل، تتيح استكشاف تاريخ الفن المفاهيمي والتجريبي في دولة الإمارات، فضلاً عن حاضره. وتجمع الفعالية بين المؤرّخة الفنيّة الدكتورة عائشة ستوبي وفنانين من الأجيال الأولى من الطليعة في الإمارات مع فريق القيمين على معرض «لا نراهم لكننا.. تقصي حركة فنية في الإمارات»، لمناقشة تاريخ الفن المفاهيمي بالمجتمع الإماراتي في الماضي والحاضر

ويشارك في الفعالية الفنانون: نجوم الغانم، خالد البدور، محمد كاظم، محمد أحمد إبراهيم، عبدالله السعدي، فيفيك فيلاسيني، عادل خزام، ابتسام عبدالعزيز، عبدالرحيم شريف، وكريستيانا دي مارسي. وسينضم إليهم الفريق القيّم على المعرض.

يشار إلى أن المعرض - الذي افتتح في مارس 2017 - كان بمثابة التقصي الأول من نوعه الذي يرصد واحداً من أكثر المجتمعات الفنية تأثيراً في تاريخ دولة الإمارات، مع إلقاء الضوء على فترة التسعينات.

وشارك العديد من الفنانين الذين قدموا أعمالاً في المعرض في تأسيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية بالشارقة عام 1980، وفي التسعينات عرضوا أعمالهم في متحف الشارقة للفنون، ومعرض بينالي الشارقة، وذلك قبل افتتاح معظم صالات العرض في دبي، ووصول دور المزادات الفنية، والإعلان عن متاحف السعديات. ومن خلال العمل خارج الأطر المؤسسية التجارية التقليدية، عمل أفراد هذا المجتمع الفني على تقديم الدعم لبعضهم بعضاً، وشجعوا على التجريب والفن المفاهيمي.

وتحتفي الفعالية بإطلاق الأرشيف الرقمي للمعرض عبر الإنترنت للمرة الأولى، إذ ستتاح للجمهور فرصة الوصول إلى مقابلات الفيديو مع الفنانين، إضافة إلى كتاب الأبحاث والمقابلات، علاوة على دليل إرشادات الجماهير اليافعة، والأعمال الفنية، وصور من المعرض.


نجوم الغانم وخالد البدور ومحمد كاظم يشاركون في الجلسة.

طباعة