حافلة «إلى البرية» في طريقها للعرض في متحف

الحافلة الصدئة المهجورة التي اشتهرت من خلال كتاب وفيلم «إلى البرية»، الذي يدور حول المغامر كريستوفر ماكاندلس (‏24 عاماً)، ستصبح جزءاً من متحف في ألاسكا.

وتجري السلطات في ولاية ألاسكا محادثات مع متحف الشمال بشأن الحافلة، بعدما جرى إخراجها جواً من البرية الشهر الماضي.

والحافلة التي كانت مهملة بالقرب من متنزه دينالي الوطني، أصبحت مقصداً لبعض المتنزهين، بعدما توفي ماكاندلس هناك بمفرده في عام 1992، حسبما هو موثق في كتاب «إلى البرية» لجون كراكور الصادر في 1996، والذي تحول إلى فيلم في 2007.

وأزيلت الحافلة من موقعها النائي نسبياً بعدما توفي العديد من الأشخاص، ودخل آخرون في عداد المفقودين أو أصيبوا على مدار العقد الماضي بينما كانوا يحاولون الوصول لها. وبعدما رفعتها مروحية، فإن الحافلة الآن في موقع آمن سري، بحسب السلطات.

كان الهدف من قرار وضع الحافلة في متحف هو السماح للأشخاص بزيارتها، ولكن بأمان واحترام.

ومازال المتحف والسلطات بحاجة للعمل على التفاصيل، إذ لن يتمكن الزوار من مشاهدتها إلا بعد أشهر عدة على الأقل.

طباعة