جوجنهايم أبوظبي يختتم برنامجه الافتراضي

4 فنانين وقيّمتان يتحاورون «في الاستوديو»

يختتم جوجنهايم أبوظبي برنامجه الافتراضي «في الاستوديو» بجلسة نقاشية تعقد مساء غد عبر المنصات الرقمية التابعة لـ«الثقافة للجميع»، وقناة «أبوظبي للثقافة» في موقع «يوتيوب».

وتقدّم الجلسة الافتراضية وجهات نظر مجموعة من الفنانين في أبوظبي حول نقاط قوة المجتمع الفني بدولة الإمارات، وهم: ميثاء عبدالله، وهاشل اللمكي، ورند عبدالجبار، وناصر الزياني، من خلال حوار مع القيمتين الفنيتين في متحف جوجنهايم أبوظبي، سارة بن صفوان، وساشا كالتر- واسرمان.

وعلى مدى الأربعة أسابيع الماضية، قدّم برنامج «في الاستوديو» الفنانين الأربعة من خلال سلسلة من الزيارات الافتراضية والجولات الفنية في استوديوهاتهم الخاصة، إذ منح الفنانون منصة جديدة لعرض إبداعاتهم وأعمالهم الفنية للجمهور، إضافة إلى تقديم حوارات فنية ملهمة باعتباره منصة ومنتدىً للحوار الفكري والثقافي.

ويأتي «في الاستوديو» ليعزز من المهمّة المشتركة لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي وجوجنهايم أبوظبي، الرامية إلى دعم الفنانين المحليين، وتطوير ممارساتهم الإبداعية المعاصرة، ضمن استراتيجية تسعى إلى زيادة الوعي بأهمية الفنون، وإشراك الجماهير في أنحاء الإمارة لتشجيع فهم أعمق للمشهد الثقافي.

من جهتها، قالت مدير أول مشروع جوجنهايم أبوظبي، ميساء القاسمي: «نحرص على تسليط الضوء على الإبداع والمواهب في مجتمعنا، وسعدنا بالتفاعل مع الفنانين الشباب والناشئين، ومشاركتنا شغفهم وإلهامهم من خلال برنامج (في الاستوديو)».

وأضافت «من خلال تطويرنا للبرنامج، نسعى إلى إطلاق منصة تسهم في إلهام المجتمع، وتعزيز التفاعل مع الفنانين المحليين بأمان ومسؤولية، ومن خلال الزيارات الافتراضية لاستوديوهات الفنانين، تمكنّا من جلب السعادة والإلهام من مساحات عملهم مباشرةً إلى المجتمع». وأشارت القاسمي إلى أن الجلسة الحوارية المقبلة، ستسعى إلى تقديم نظرة أعمق حول مختلف أشكال الفنون والتخصصات وحالة الإبداع الفني التي يتمتع بها من يعيشون في أبوظبي.


ميساء القاسمي:

  «الجلسة الحوارية ستسعى إلى تقديم نظرة أعمق حول مختلف أشكال الفنون والتخصصات».

طباعة