لا يؤمنون بجدواها أو لا يملكون ثمنها .. 83% من سكان عمّان لا يلبسون الكمامات

 كشفت جمعية حماية المستهلك الأردنية  أن حوالي 83% من المواطنين في العاصمة عمان لم يلتزموا بارتداء الكمامات اعتقادا منهم بعدم جدواها في منع انتقال وانتشار الفايروس أو أن النوعيات المتوفرة في الأسواق هي في رأيهم  نوعيات رديئة لا تمنع أو لا تحمي من انتشار هذا الفايروس الخطير.
وقال الدكتور محمد عبيدات رئيس الجمعية في بيان صحفي اليوم أن دراسة استطلاعية اجرتها الجمعية شملت 600 ربة بيت ورب أسرة من كافة مناطق عمان الغربية والشرقية والضواحي ووسط المدينة بينت  أن 38% من أفراد عينة الدراسة غير قادرين على شراء الكمامات ذات الجودة العالية بسبب ارتفاع أسعارها في الاسواق.
كما بينت نتائج الدراسة أن من اسباب عدم الالتزام بلبس الكمامة هو أن معظم افراد العينة المدروسة قد فقدوا اعمالهم وقوت يومهم وبالتالي فانهم غير قادرين على تأمين مستلزمات شروط الصحة العامة الخاصة بهذه الجائحة وخاصة توفير الكمامات.
كما اشارت نتائج الدراسة أن عدم الالتزام بشروط الصحة العامة هو غياب العقوبات الرادعة بحق المخالفين سواء من المواطنين أو المحلات التجارية أو المؤسسات الخدمية التي تتعامل بشكل مباشر مع المواطنين. ولهذا يتوجب على الجهات الرسمية ذات العلاقة تكثيف حملاتها التفتيشية والرقابية وايقاع اشد العقوبات التي وردت في اوامر الدفاع بحق المخالفين.

وأضاف الدكتور عبيدات أنه يأمل مع دخول تفعيل امر الدفاع رقم 11 بعد يومين التزام كافة المواطنين بالتقيد بشروط الصحة العامة فيما يتعلق بفايروس كورونا من لبس للكمامات والقفازات واستخدام المعقمات واخذ مسافة امان بين المواطنين وخاصة في الدوائر الرسمية والمؤسسات الخدمية والاسواق وذلك لتجنب وقوع اصابات أو انتشار هذا الفايروس الخطير بين المواطنين.

طباعة