فيسبوك حظرت 22 مليون منشور خلال شهرين فقط !

كشفت “فيسبوك” أمس، أنها حظرت بين أبريل ويونيو (أي خلال شهرين فقط) 22,5 مليون منشور تتضمن خرقا لقواعدها بشأن المضامين المحرضة على الكراهية، وهو ضِعف المستوى المسجل في الربع السابق (9,6 ملايين). ويعود هذا التقدم إلى تحسين تكنولوجيا الرصد وإضافة ثلاث لغات.

وقالت "فيسبوك" أنها تقدمت على طريق رصد المضامين المحرضة على الكراهية، من دون أن يهدئ ذلك مخاوف منظمات كانت أطلقت حملة مقاطعة إعلانية واسعة للشبكة العملاقة المتهمة بالتراخي في التصدي لمثل هذه المنشورات.
ورغم وباء كوفيد 19 الذي أرغم الشبكة الاجتماعية الرائدة عالميا على إعادة تنظيم صفوفها وتقليص أعداد فرقها المولجة الإشراف على المضامين، تقول “فيسبوك” إن نسبة رصدها الاستباقي للمحتويات المحرضة على الكراهية ارتفعت من 89 % إلى 95 %.
وتتيح هذه الآلية المستندة إلى تقنيات الذكاء الاصطناعي سحب أي رسائل أو صور قبل الإبلاغ عنها وبالتالي قبل أن يراها مئات آلاف المستخدمين. وارتفعت النسبة أيضا على “إنستغرام” من 45 % إلى 84 % خلال ربع واحد.
وقال نائب رئيس “فيسبوك” المكلف بإدارة المنتجات في الشبكة غي روزن “لقد حققنا تقدما على طريق التصدي للكراهية على تطبيقاتنا، لكننا نعلم أن علينا بذل جهود أكبر لنضمن أن يشعر الجميع بالارتياح على منصاتنا”.
 

طباعة