«دبي للصحافة» يتعاون مع«غوغل» لتدريب الصحافيين العرب

نظّم نادي دبي للصحافة، بالتعاون مع مبادرة «غوغل» للأخبار، ورشة عمل تفاعلية عن بُعد على مدار يومين حول استخدامات «التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي في مجال الصحافة»، شارك فيها ما يقارب 200 من الصحافيين والصحافيات العرب العاملين في المؤسسات الإعلامية داخل الدولة وخارجها، وناقشت مفاهيم التعلم الآلي وتحولات الصحافة في ظل الذكاء الاصطناعي، إضافة إلى اكتشاف الدعم الذي يمكن أن تقدمه تقنية الذكاء الاصطناعي لتحسين أداء غرف الأخبار والمؤسسات الصحافية، وتعزيز كفاءة الصحافيين لرفع الإنتاج ذي القيمة المضافة.

وتعتبر هذه الورشة جزءاً من سلسلة ورش عمل ينظمها نادي دبي للصحافة في شهر أغسطس الجاري، بالتعاون والشراكة مع جهات إعلامية عالمية عدة تتخذ من دبي مقراً رئيساً لأعمالها، بهدف التعرف إلى استخدامات الذكاء الاصطناعي واستكشاف الدعم الذي يمكن أن تقدمه لتحسين أداء المؤسسات الصحافية والعاملين فيها.

وقالت مديرة نادي دبي للصحافة، ميثاء بوحميد «إن نادي دبي للصحافة يضع عملية تمكين الصحافيين العرب وإعدادهم بشكل مثالي للمستقبل على رأس أولوياته واستراتيجيته، لافتة إلى أن النادي يتمتع بشبكة علاقات واسعة مع أكبر المؤسسات الإعلامية في المنطقة والعالم، لتوفير أفضل طرق الإعداد والتدريب للصحافيين والمؤسسات الإعلامية في المنطقة العربية».

وأضافت بوحميد، أن المهارات المستقبلية أصبحت مطلباً أساسياً لسوق العمل في الوقت الحالي أكثر من أي وقت مضى، حيث توفر فرصاً مضاعفة للعاملين في القطاعين الإعلامي والصحافي.

وأعربت سامية عايش زميلة تدريس في مبادرة «غوغل للأخبار» في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن تقديرها لاستمرار شراكة «غوغل» مع نادي دبي للصحافة بهدف تقديم دورات تدريبية يمكنها أن تساعد الصحافيين في عملهم من خلال استخدام أدوات ومنصات رقمية متنوعة.

وأضافت أن المتغيرات السريعة التي طرأت على العمل الصحافي في العالم تسرع من وتيرة تبني أدوات الذكاء الاصطناعي ورقمنة المحتوى.


ميثاء بوحميد:

«المهارات الرقمية أصبحت مطلباً لسوق العمل في الوقت الحالي».

طباعة